اخبار العراق الان عاجل

الاتحاد الوطني الكوردستاني سيحسم أمر مرشحيه للمناصب الحكومية في اجتماع قيادته

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – السليمانية

عين الاتحاد الوطني الكوردستاني أعضاء وفده الذي من المقرر أن يجتمع مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني للتفاوض بشأن المناصب التي سيحصل عليها الاتحاد في الكابينة الحكومية الجديدة. لكن مشكلة الاتحاد الحالية هي كيفية توزيع تلك المناصب بين جناحي عائلة الطالباني وكوسرت رسول بما يرضيهما.

وأعلن عضو في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، لشبكة رووداو الإعلامية، أن: “أفضل طريقة هي تصويت أعضاء قيادة الاتحاد على جميع المناصب، وبعد انتهاء وفدنا المفاوض من الاجتماع مع الديمقراطي الكوردستاني سيعرض المرشحون على التصويت”، لكن المعلومات التي تسربت من مؤسسات الاتحاد الوطني تتحدث عن بروز رأي آخر وهو تبديل بعض المناصب التي يطالب بها الاتحاد.

وقع الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني في 4 آذار الجاري على اتفاق حول تشكيل الكابينة الجديدة لحكومة إقليم كوردستان، وينتظر الديمقراطي الكوردستاني الآن من الاتحاد تقديم أسماء مرشحيه للمناصب بينما يقول الاتحاد إنه لا يعرف بعد ما هي حصته في الحكومة. لهذا السبب، تدعو الحاجة إلى اجتماع آخر رفيع المستوى بين الجانبين لتسيير قطار تشكيل الحكومة.

يقول القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني، سامان كرمياني، يجب أن تبدأ اللجان العمل مع الديمقراطي الكوردستاني ويتفق الجانبان على حصة الاتحاد “عندها سيتخذ اجتماع القيادة قراره بخصوص جميع مشحيه للبرلمان والحكومة”، لكن قيادياً آخر في الاتحاد الوطني الكوردستاني، يفضل أن لا يأخذ حزبه منصب رئيس البرلمان، ويطالب بدلاً عن ذلك بمنصب نائب رئيس الإقليم ووزارة الداخلية”.

ومع أن ذلك القيادي يعلم أن اتفاق حركة التغيير مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني يجعل هذا المطلب صعب التحقيق، فإنه لا يعتقد أن ذلك سيؤدي إلى تخريب اتفاقهم مع الديمقراطي الكوردستاني: “إذا قبلنا بمنصب رئيس البرلمان، ربما سيجري بعض التغيير في المناصب التي ستكون للاتحاد”.

تتنافس قياديتان في الاتحاد الوطني الكوردستاني على منصب رئيس البرلمان، وكل واحدة منهما مقربة إلى أحد جناحي الحزب، ويقول القيادي في الاتحاد: “لكن هذا لن يمثل مشكلة صعبة على الحل، لأن المناصب كثيرة وإذا تم حسمها مع الديمقراطي الكوردستاني، يمكن أن نقرب بين الرؤى المختلفة في ما بيننا”.

بعد اجتماع مجلس قيادة حزبه، يوم الأحد 10 آذار الحالي، أعلن المتحدث الرسمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني في تصريح صحفي: “ننتظر أن يحسم الأخوة في الاتحاد الوطني الكوردستاني أمرهم، فقد أعلنا في محادثاتنا أنه يجب إكمال هيئة رئاسة برلمان كوردستان وأن يحددوا مرشحهم للمنصب. ثم تتخذ إجراءات تعديل قانون رئاسة إقليم كوردستان”.

كان مقرراً أن تجتمع قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني يوم الجمعة، لكن أعضاء القيادة تبلغوا في ما بعد أن الاجتماع تأجل، وينفي القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني، مصطفى جاورَش، أن يكون تأجيل الاجتماع نتيجة لخلافات داخلية على المناصب، ويقول: “يفضل رفاقنا أن يتضح لنا أولاً ما هي المناصب التي نحصل عليها، وعندما يحسم أمر المناصب الحكومية، سيقوم اجتماع واحد للقيادة بحسم أمر مرشحينا للبرلمان والحكومة”.

يدور الحديث داخل قيادة الاتحاد الوطني حول سبل مختلفة لحسم أمر المرشحين، وقال قيادي في هذا الحزب لم يشأ الكشف عن اسمه إن الرأي الذي يقول بأن لا يقبل حزبه بمنصب رئيس البرلمان لقاء الحصول على وزارة الداخلية ونائب رئيس إقليم كوردستان، رأي ضعيف، “فنحن الطرف الفائز الثاني في الانتخابات ويجب أن تكون إحدى الرئاسات لنا، والديمقراطي الكوردستاني لن يعطينا رئاسة الإقليم ولا رئاسة الحكومة، لذا يجب أن تكون رئاسة البرلمان لنا”.

وتفيد معلومات حصلت عليها شبكة رووداو الإعلامية من مصادر في الاتحاد الوطني الكوردستاني إن الاتحاد وإلى جانب رئيس البرلمان ونائب رئيس الحكومة سيحصل على خمس وزارات وبعض هيئات ووكالة وزارة (وزارات الزراعة والصحة والبيشمركة والبلديات والتعليم العالي، وكالة وزارة الثروات الطبيعية، سكرتير مجلس الوزراء، ورئيس أو نائب رئيس دائرة العلاقات الخارجية)، لكن الاتحاد يسعى حثيثاً للحصول على وزارة الداخلية لتنصيب (قادر حمة جان) وزيراً عليها والذي يعتبر الآن منافساً لقوباد الطالباني على منصب نائب رئيس الوزراء.

من جهة أخرى تؤكد كل من ريواس فائق وبيكَرد طالباني على الحصول على منصب رئيس البرلمان، وليست أية واحدة منهما مستعدة للقبول بمنصب حكومي، الأمر الذي يزيد في صعوبة حسم أمر المناصب.

كما تفيد المعلومات بأن قسماً من جناح الطالبانيين في الاتحاد الوطني تراجع بعض الشيء عن الاتفاق الذي أبرم مع الديمقراطي الكوردستاني، لأن الاتفاق يحمل توقيع كوسرت رسول.

وقال عضو في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني لم يرد نشر اسمه، إن اجتماع الأحد للمكتب السياسي للاتحاد الوطني كان لتعيين أعضاء الوفد المفاوض والمناصب التي يطالب بها الحزب، وسيجتمع الوفد مع الديمقراطي الكوردستاني قريباً “وحالما تم حسم أمر مناصبنا، ستنتخب القيادة المرشحين لها وإضافة إلى قوباد الطالباني لدينا مرشحون آخرون لهذا المنصب”.

لكن المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، لطيف شيخ عمر، قال بعد اجتماع الأحد، إن الاتحاد لم يقل إنه سيقبل بمنصب رئيس البرلمان “ولم نطلب أي منصب حتى الآن، وننتظر الاجتماع القادم بين الاتحاد والديمقراطي الكوردستاني”.

وتفيد معلومات شبكة رووداو الإعلامية أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني اتصل بالاتحاد الوطني الكوردستاني وطلب منه أن لا يؤخر سير العملية أكثر مما فعل.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك