اخبار العالم

أديب سامي.. عراقي يتحول إلى "بطل" بعدما واجه الرصاص لحماية ابنيه من هجوم نيوزيلندا

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – أربيل 

لم تكن في مخيلة العراقي الخمسيني أديب سامي، الذي سافر هو وزوجته إلى نيوزيلندا للاحتفال بعيد ميلاد ابنه المقيم فيها، أن يواجه هجوما مسلحاً راح ضحيته 50 قتيلا وعشرات الجرحى.

وذكرت صحيفة “gulfnews” الإماراتية الناطقة باللغة الإنجليزية، أن سامي، مواطن نيوزيلندي من أصل عراقي (52 عاما)، يعمل بالإمارات في مجال الاستشارات الهندسية، غطى بجسده ولديه عبد الله (29 عاما)، وعلي (23 عاما)، عندما اقتحم المسلح المسجد أثناء صلاة الجمعة، وبدأ إطلاق النار عشوائيا.

ونقلت الصحيفة عن “هبة”، ابنة أديب، قولها إن “والدي بطل حقيقي.. لقد أصيب بعيار ناري في الظهر بالقرب من عموده الفقري أثناء محاولته حماية أخوي، ولم يسمح أن يحدث لهما أي مكروه”.

وأدخل “أديب”، المستشفى، وخضع لعملية جراحية لاستخراج الرصاصة من ظهره.

وقالت هبة، إنها على اتصال بأسرتها في نيوزيلندا، وتشعر بالارتياح لمعرفتها أن والدها خرج من غرفة الإنعاش.

وقالت هبة: “لقد نجت عائلتي من الهجوم، لكن العديد من أصدقائنا لم ينجوا.. بين القتلى البالغ عددهم 50، خمسة من معارفنا المقربين، بينهم مراهق عمره 12 عاما”.

وفي وقت سابق، أفادت وزارة الخارجية العراقية، إن الوزير محمد علي الحكيم وجه “المتحدث باسم الوزارة د. احمد الصَحّاف بالاتصال بعائلة أديب سامي الذي أُصيب بطلق ناري في العمود الفقري خلال تأديته لصلاة الجمعة في جامع بنيوزلندا تعرض هذا اليوم لحادث ارهابي”، مضيفاً: “تم الاطمئنان على صحته بعد أن أُجريت له عملية ناجحة باستخراج الطلق الناري، وعبر عن استعداد الوزارة لتقديم المساعدة المطلوبة”.

كما أعلنت وزارة الخارجية تواصلها “مع المواطنة جنة العمري بشأن مصير ابنها الذي من المحتمل أن يكون قد أصيب في الحادث الإرهابي في نيوزيلندا، وتؤكد متابعتها للوقوف على حالته، ومساعدتها فيما تحتاجه”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك