اخبار العراق الانعاجل

مجلس المثنى: يتوقع وجود رفات 200 من الضحايا الكورد في 4مقابر جماعية ببادية السماوة

رووداو – السماوة

توجه مراسل شبكة رووداو الإعلامية، مصطفى كوران إلى بادية السماوة وتحديداً في المنطقة التي تبعد 125 كلم عن مركز محافظة المثنى، وعثر فيها على أربع مقابر جماعية لضحايا الأنفال وجميعهم من الكورد بعد عملية بحث استمرت طويلاً.

محافظ المثنى أكد السعي لفتح تلك المقابر بالتعاون مع حكومة إقليم كوردستان والجهات المعنية.

وقال مدير المتابعة في مكتب محافظ المثنى، نبيل كامل لشبكة رووداو الإعلامية: “فتح المقابر أمر صعب لأنه يتطلب موافقة إدارية وقانونية وعملاً كثيراً إضافة إلى الجهات القضائية، حيث هناك جهات تُعنى بفتح المقابر الجماعية، مثل مؤسسة الشهداء ووزارة الصحة والخبراء في هذا المجال”.

وتشير التقديرات الأولية لمجلس محافظة المثنى إلى وجود 200 رفات في هذه المقابر الجماعية الأربع.

وقد شكلت عدة لجان لإجراء الفحوصات اللازمة والخاصة بكيفية إخراج رفات الضحايا وفقاً للمعايير المطلوبة.

وقال فرقان صاحب مجيد، المختص في البحث عن المقابر الجماعية، لشبكة رووداو الإعلامية: “كان مشهداً مفجعاً، كانت الأم تحتضن طفلها البالغ من العمر ثلاث سنوات، فعلاً كان منظراً يهز الوجدان”.

يذكر أن نظام البعث ارتكب حملة الأنفال في الفترة من 12 آذار 1986 واستمرت حتى 7 حزيران 1989 وتضمنت استخدام الهجمات البرية والقصف الجوي من أجل التدمير الممنهج للقرى والنواحي والمدن في إقليم كوردستان وراح ضحيتها ما لا يقل عن 182 ألف شخص.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق