اخبار العالم

مقتل "نائب" أبو بكر البغدادي في غارة جوية أمريكية

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – أربيل

أعلنت الولايات المتحدة أنها شنت، الأحد الماضي، غارة جوية في “بونتلاند” بالصومال أسفرت عن مقتل الرجل الثاني في تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في الصومال، مؤكّدة بذلك معلومات أوردتها سلطات الإقليم الصومالي المتمتع بحكم شبه ذاتي.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا “أفريكوم” في بيان إنّها شنّت “بالتنسيق مع الحكومة الفدرالية الصومالية غارة جوية في 14 نيسان/أبريل في ضواحي بلدة (هيريريو) بمنطقة (باري) أسفرت عن مقتل عبد الحكيم دوكوب، المسؤول الرفيع المستوى في تنظيم الدولة الإسلامية بالصومال”.

وكان عبد الصمد محمد جالان، وزير الأمن في بونتلاند، الإقليم الواقع في شمال شرق الصومال، والذي يتمتع بحكم شبه ذاتي، قد أكد الأحد الماضي أنّ “الضربة وقعت قرب قرية (هيريريو) في ناحية (إسكوشوبان) بمنطقة (باري) أثناء تنقّل المدعو عبد الحكيم دوكوب بواسطة سيارة”.

من جهتها أكّدت “أفريكوم” أنّه “حتى الساعة، تبيّن لنا أنّنا قتلنا دوكوب ودمّرنا سيارة”.

وأضاف جالان أن “السيارة المستهدفة كانت تقلّ دوكوب وشخصاً آخر”، لكنّ (أفريكوم) لم تؤكّد في بيانها سوى مقتل القيادي في التنظيم، فيما أكد شهود عيان أن الغارة الجوية أدّت إلى تدمير السيارة بشكل كامل.

يشار إلى أن “حركة الشباب الإسلامية” هي أقوى “فصيل جهادي” في الصومال، وقد بايعت تنظيم القاعدة وانضمّت إلى صفوفه رسمياً في 2012، لكن حوالي مئتين من مسلحيها انشقّوا عنها وبايعوا تنظيم داعش.

وينتشر هؤلاء في إقليم “بونتلاند” (أرض البنط)، وقد أدرجت وزارة الخارجية الأميركية زعيمهم “عبد القادر مؤمن” على قائمة الإرهابيين المطلوبين، فيما استهدفت الولايات المتحدة التنظيم بغارات عدّة، لا سيّما أواخر العام 2017.

وتسعى “حركة الشباب” للقضاء على تنظيم داعش في الصومال، ويقول خبراء في الشؤون الصومالية إنّ غالبية مسلحي التنظيم من عشيرة “الماجرتين” التي ينتمي إليها “عبد القادر مؤمن”، والتي تخوض مواجهات مع عشيرة “السعد” في إطار تنازع قبلي على الأراضي ومصادر المياه في المنطقة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك