اخبار العراق الانعاجل

فتح باب الترشح لمنصب محافظ نينوى

رووداو – دهوك

يفتح مجلس محافظة نينوى باب الترشح لمنصب محافظ نينوى لمدة تسعة أيام، ويتوقع رئيس المجلس أن يرشح سبعون شخصاً أنفسهم للمنصب، ويقول رئيس كتلة التآخي في مجلس المحافظة إن كتلته ستساند المرشح للمنصب بشروط.

انقلبت عبارة يوم 21 آذار المنصرم في جزيرة أم الربيعين السياحية بالموصل، وأسفر ذلك عن غرق أكثر من مئة مواطن، وبعد الحادث أمر رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، بإقالة عدد من كبار المسؤولين الإداريين في المحافظة، ومن بينهم محافظ نينوى، نوفل العاكوب، ونائباه.

وكان للملفات التي نظمتها لجنة تقصي الحقائق برئاسة أسامة النجيفي، عن محافظة نينوى، دور في إقالة المحافظ.

وأقال مجلس النواب العراقي بأغلبية الأصوات في 24 آذار 2019 محافظ نينوى من منصبه، وكان أمام الأخير أسبوعان للطعن في قرار مجلس النواب، وبعد انقضاء تلك المدة فتح مجلس محافظة نينوى باب الترشح لمنصب محافظ نينوى.

وأعلن رئيس مجلس محافظة نينوى، سيدو جتو، لشبكة رووداو الإعلامية أن “مجلس محافظة نينوى فتح باب الترشح لمدة تسعة أيام اعتباراً من الاثنين، 15 نيسان 2019”.

وعن شروط الترشح، قال جتو: “يجب أن يكون المترشح من أبناء محافظة نينوى، وخدم في الإدارة عشر سنوات، وأن يكون حاصلاً على شهادة جامعية على الأقل، ولا يكون محكوماً بجريمة كبرى”.

وعن طريقة اختيار المحافظ الجديد لنينوى، قال جتو: “باب الترشح مفتوح حتى 24 نيسان الجاري، وبعدها تعرض أسماء الذين تتوفر فيهم الشروط، على التصويت، وللفوز بمنصب المحافظ يجب أن يحصل المرشح على ثلثي أصوات أعضاء مجلس المحافظة، أي 26 صوتاً من أصل 39”.

وفي ما يتعلق بمصير نائبي محافظ نينوى، وكان أحدهما كوردياً، أوضح جتو أنه “سنقوم أولاً باختيار المحافظ، لأن مسألة نائبيه لم تحسم بعد”.

في 10 حزيران 2014، هاجم مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” مدينة الموصل واحتلوها، وكان أثيل النجيفي محافظها آنذاك، وفي العام 2016 أقال مجلس النواب العراقي النجيفي على خلفية سقوط الموصل، وعين بدلاً عنه نوفل حمادي العاكوب، وهو عربي سني من الموصل.

وصرح رئيس كتلة التآخي والتعايش في مجلس محافظة نينوى، بركات شمو، لشبكة رووداو الإعلامية، بأنه “من أصل 39 عضواً في المجلس، هناك تسعة أعضاء من الحزب الديمقراطي الكوردستاني وثلاثة من الاتحاد الوطني الكوردستاني وعضوان أحدهما مسيحي والآخر إزيدي يشغلان مقعدي كوتا، لذا ومنذ قيام الإدارة المحلية في نينوى، كان للكورد دور جيد، وهذه المرة أيضاً سنساند المرشح الذي يكون جيداً مع الكورد”.

وفي ما يخص اتفاق كتلة التآخي مع كتل أخرى لتمرير أحد المرشحين، قال شمو: “عند اختيار المحافظ كان لنا اتفاق مع كتلة النهضة، ولكننا قد نعقد اتفاقاً آخر هذه المرة… لن يكون لدينا مرشح ولكن اتفاقنا مع أي طرف سيكون تحريرياً هذه المرة ويقضي بأن يساندونا في المقابل”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق