العراق اليوم

بومبيو يقحم إقتصاد العراق بقضية الحرس الثوري … واشنطن تواصل بثها للأكاذيب للتغطية على عزلتها الدولية ولضمان بقائها في المنطقة

المراقب العراقي – حسن الحاج
في ظل المغامرات التي دخلتها واشنطن بعد خروجها من الاتفاق النووي مع إيران، وما تبعه بعد أشهر من إدراج الحرس الثوري الإيراني على لائحة الإرهاب وكذلك أزماتها مع روسيا ودعمها للتمرد في فنزويلا ، والتي لم تلاقِ تفاعلاً من الدول الاوربية كونها تعدُّ خروجاً عن السياقات الدبلوماسية وأسس التعامل مع البلدان، كما انها تعدُّ نقضاً للمواثيق الدولية، تحاول الإدارة الأمريكية اليوم التغطية على جميع تلك المغامرات التي بدأت أرقامها تتصاعد منذ تسنم الرئيس دونالد ترامب زمام الحكم ، وتعمل على إقحام العراق بتلك الأخطاء لتبرر مواقفها من جهة، ولتوقع العداء بينه وبين الجارة إيران.
إذ أثارت تصريحات وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو حول تحكم الحرس الثوري بـ20% من اقتصاد العراق، ردود فعل مستهجنة من عدد من النواب العراقيين، اذ عدُّوها أكاذيب فارغة تحاول من خلالها الإدارة الامريكية إثارة الرأي العام الدولي والتغطية على دورها السلبي في العراق.
مؤكدين، ان الولايات المتحدة الأمريكية هي من تسعى الى السيطرة والتحكم بالاقتصاد العراقي ، والهيمنة على مقدراته لكنّها تلقي بجريرة ذلك على الآخر. عدَّ النائب عن تحالف البناء عباس يابر، حديث وزير الخارجية الأمريكي تدخلاً سافراً بشؤون العراق الداخلية، داعيا الحكومة إصدار موقف واضح تجاه التصريحات الأمريكية غير المسؤولة وغير الحقيقيَّة التي يراد منها إثبات هيمنتها على العراق».
وقال يابر في حديث خصَّ به (المراقب العراقي) ان الورقة الأمريكية أصبحت منتهية المفعول، لذلك هي تحاول بشتى الطرق إثبات وجودها مرة أخرى.
مؤكدا أن «الجميع بات يعلم مدى حجم التصريحات الإعلامية الأمريكية الكاذبة، ويدخل غالبيتها في خانة التدخل السافر». وتابع: «تصريحات بومبيو لا تستحق الرد كونها لا قيمة لها وهي محاولة للتغطية على أخطائها وازماتها الخارجية».
من جانبه، أكد المحلل السياسي مازن الذبحاوي، أن التدخلات الأمريكية مرفوضة من العراقيين وان جميع تصريحاتهم محط كذب وافتراء، مشيراً إلى أن العراق بلد ذو سيادة يرفض التدخل بشؤونه سواء كانت اقتصادية ام امنية.
وقال في حديث خصَّ به (المراقب العراقي) ان العراقيين لا يقبلون وضع العراق تحت الوصاية الأمريكية، وتصريحاتهم تلك محاولة لإيقاع الفتنة بين العراق وجيرانه. مضيفا أن «الأكاذيب الأمريكية مرفوضة رفضاً قاطعاً من الشعب العراقي، على عدّ أن أمريكا كانت سبباً في تدمير العراق وليس غيرها «. داعياً الحكومة إلى الرد على تصريحات بومبيو، لاسيما ان دول العالم كافة أصبحت تعرف مدى التصريحات الكاذبة التي تبثها الإدارة الأمريكية يومياً».
كما اكد النائب عن تحالف الفتح كريم عليوي، إن «تصريحات وادعاءات بومبيو غير صحيحة، وهي من الخيال، فلا يوجد اي سيطرة لأي جهة دولية على الاقتصاد العراقي، والعراق لديه تعاون اقتصادي مع جميع دول الجوار والعالم».
وأضاف عليوي: «الولايات المتحدة الأمريكية هي من تسعى الى السيطرة والتحكم بالاقتصاد العراقي، وتصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، تنمُّ على كفره وإلحاده وحقده على الجمهورية الإسلامية الإيرانية والعراق».

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المراقب العراقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق