اخبار العراق الان

عبد المهدي الى الرياض لتوقيع 13 اتفاقية ابرزها في مجال الطاقة الكهربائية

بغداد -عراق برس-17نيسان/ ابريل: يبدأ رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، اليوم الأربعاء، زيارة إلى السعودية على رأس وفد ”ضخم“ يضم أكثر من 11 وزيرًا، و68 مسؤولًا حكوميًا، وأكثر من 70 رجل أعمال من القطاع الخاص في زيارة تستمر يومين.

وقال عبد المهدي، خلال مؤتمره الصحفي الاسبوعي ،  إن“ الزيارة ستبحث اتفاقيات جديدة، إضافة إلى رفع مستوى التعاون الاقتصادي بين البلدين“، مشيرًا إلى أن ”الاتفاقات الاقتصادية خلال الزيارة ستكون مكملة لتفاهمات المجلس التنسيقي بين البلدين، في ولاية رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي”.

من جهته، قال المحلل السياسي العراقي مناف الموسوي ،  إن ”السعودية والعراق لديهما الكثير من المشاريع المشتركة التي نضجت خلال الزيارات المتبادلة بين الوفود خلال الفترة الماضية، مثل مشروع استصلاح مليون هكتار على الحدود السعودية العراقية مع محافظة الأنبار، والمثنى، فضلًا عن التعاون في مجال الطاقة مستقبلًا“.

 

وأضاف الموسوي ”الزيارات المتبادلة تأتي لبناء مصالح مشتركة مع العراق، خاصة أن السياسات العراقية خلال الفترة الماضية اتسمت بالتوازن مع صراع المحاور، وهو ما شجع تلك الدول على دخول السوق العراقية“.

 

وتكتسب الزيارة أهميتها من التفاهمات الأولية التي أجراها الجانبان خلال الأشهر الماضية، والاتفاقات التي أبرمت حول ملفات الطاقة والزراعة والحدود والتعاون الأمني وغير ذلك.

 

ومطلع الشهر الحالي، وصل وفد سعودي كبير إلى العاصمة بغداد ضم 7  وزراء وعشرات من رجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين، لحضور جملة من الفعاليات الاقتصادية بين الجانبين.

 

وترتكز العلاقات السعودية العراقية على أسس تاريخية ودينية واجتماعية، بالإضافة إلى وجود رغبة سياسية في الرياض وبغداد لتعميق تلك العلاقات.

ومن المؤمل ان يوقع الوفد العراقي  خلال زيارته التي سيلتقي خلالها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده محمد بن سلمان ، 13 اتفاقية، سيكون أبرزها في قطاعي الأمن والطاقة وخاصة فيما يتعلق بتزويد العراق بنسبة مهمة من حاجته للتيار الكهربائي“.

ومن المقرر أن يناقش العراق الفرص الاستثمارية التي عرضها على السعودية مؤخرًا خلال زيارة الوفد السعودي الأخير إلى بغداد، وتم الاتفاق على مناقشة تلك الفرص خلال الزيارة الحالية.

كما ستعقد على هامش الزيارة اجتماعات اللجنة السياسية والأمنية والعسكرية، التي يرأسها وزيرا الخارجية، والمنبثقة من مجلس التنسيق السعودي العراقي، وذلك من منطلق قوة العلاقات السعودية العراقية.

ووقع العراق والسعودية، في الـ 22 من تشرين الأول 2017، رسميًا، على تأسيس المجلس التنسيقي بين البلدين.انتهى (1)

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عراق برس

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق