اخبار العالم

السودان.. المتظاهرون يؤكدون مواصلة الاعتصامات حتى تسليم السلطة لحكومة مدنية

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – الخرطوم 

لم تخمد نيران غضب السودانيين المتواصل منذ سنين برحيل عمر البشير، فهم الآن يعتصمون أمام مقر قيادة الجيش السوداني بانتظار التغيير في نظام الحكم وتحسين أوضاعهم المعيشية.

هذا ليس صوت طرق الحديد فقط بل هتاف السودانيين لإنهاء ما عانوه طوال ثلاثين سنة خلال حكم عمر البشير، ويقولون إنهم متخوفون من استمرار الحال على ما هو عليه.

 

استبدال الحكم العسكري بآخر مدني وتحسين الأوضاع المعيشية والقضاء على الفقر والبطالة هدفهم الأساسي.

على الرغم من أن المجلس العسكري السوداني قرر تشكيل حكومة مدنية لكن هذا لم يكن كافياً لإقناعهم بتحقيق مطالبهم، حيث ينتظر السودانيون اتخاذ خطوات عملية.

وقال المتظاهر محمد خالد لشبكة رووداو الإعلامية: “لدينا مطلب واحد وهو أن يتم تسليم السلطة لحكومة مدنية وأن تتوفر الحرية إلى جانب حل جهاز أمن الدولة والانتخابات وجميع المؤسسات التي كانت تسيطر على مقاليد الحكم والتي عرضت البلاد إلى الفساد والدمار”، مضيفاً: “لا يتم حالياً تعيين المواطنين على أساس الكفاءة، انظر كل هؤلاء الشباب لديهم شهادات جامعية عليا لكنهم عاطلون عن العمل”.

للنساء مشاركة لافتة في المظاهرات ووجودهن في الاحتجاجات يتوسع يوماً بعد الآخر، حيث يعلين أصواتهن على أمل أن يتمكن المجلس العسكري السوداني من تشكيل حكومة عادلة.

وأكدت المتظاهرة نهى عبدالرحمن لرووداو: “نريد الحرية، السلام، والعدالة وأن تتغير الحكومة وتصبح مدنيةً وأن تتحقق جميع المطالب الشعبية للمتظاهرين في الشارع الآن”.

ويطالب المتظاهرون بمحاكمة وإعدام عمر البشير وحاشيته على الممارسات المنسوبة إلى السلطة، مؤكدين رفضهم لبقاء أركان نظام البشير المتهمين بارتكاب جرائم في سدة الحكم.

وردد المتظاهرون هتافات من قبيل: “حرية.. سلام.. عدالة”، و “الثورة خيار الشعب”.

وتقدم نحو 100 حزب سياسي بطلبات تسجيل رسمياً إلى المجلس العسكري بعد الإطاحة بعمر البشير لكن أغلبها رُفض، كما يلقي المتظاهرون اللوم على الأحزاب في معاناتهم، محملين إياها جزءاً من المسؤولية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك