اخبار العالم

عزل البشير يفجر مواهب رسامي الغرافيتي في السودان

رووداو – أربيل

شكل عزل الرئيس السوداني عمر البشير فرصة لفناني الغرافيتي للتعبير عن أنفسهم بحرية على جدران العاصمة، بعدما كان هذا الفن مقيداً بشدة خلال ثلاثة عقود حكم فيها الرجل البلاد بقبضة من حديد.

يقول أمير صالح وهو فنان غرافيتي “كنا نواجه صعوبات قبل الثورة، كنا نحتاج إلى تصاريح ونواجه أسئلة من قبيل ماذا ترسمون وعن ماذا، نتمنى بعد الثورة أن نتمكن من الرسم بأريحية أكبر”.

من جهته أوضح أمين محمد وهو أيضاً فنان غرافيتي “نحن في وسط الاعتصام، في هذه الجدارية نحن نرسم ما حدث خلال الثورة من بدايتها، وهي عبارة عن مباراة شطرنج يفوز فيها الشعب على الحكومة في النهاية.”

وفي 11 نيسان الجاري، عزل الجيش السوداني الرئيس عمر البشير، على وقع مظاهرات شعبية متواصلة احتجاجاً على تدني الأوضاع الاقتصادية والغلاء منذ نهاية العام الماضي. 

وبينما شكل قادة الجيش مجلساً انتقالياً من 10 عسكريين – رئيس ونائب و8 أعضاء – لقيادة مرحلة انتقالية حدد مدتها بعامين كحد أقصى طارحا على القوى السياسية إمكانية ضم بعد المدنيين له، مع الاحتفاظ بالحصة الغالبة، تدفع الأخيرة باتجاه ما تسميه مجلسا مدنيا رئاسيا تكون فيه الغلبة للمدنيين، ويضم بعض العسكريين.

ومنذ 6 أبريل الجاري، يعتصم آلاف المحتجين، أمام مقر قيادة الجيش، للمطالبة بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية، وتفكيك مؤسسات النظام السابق، وعلى رأسها جهاز الأمن والمخابرات.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق