اخبار العالم

مسلمو سريلانكا يدينون الهجمات "الإرهابية" ويعبرون عن تضامنهم مع ضحايا التفجيرات الأخيرة

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – كولومبو

دعت السلطات الرسمية في سريلانكا، مساجد البلاد كافة إلى عدم إقامة صلاة الجمعة 26 أبريل/نيسان 2019، “لأسباب أمنية” مرتبطة بتبعات هجمات سريلانكا “الإرهابية” الأخيرة التي تعرضت لها البلاد.

وقال إمام وخطيب احد المساجد في العاصمة السريلانكية، في تصريح لشبكة رووداو الإعلامية، بأنه  “تم تبليغنا من قبل وزارة الشؤون الدينية بسريلانكا، بعدم إقامة صلاة الجمعة،  وتضامناً مع الضحايا الذين سقطوا قبل ايام في الهجمات الأخيرة، نفذنا هذا المطلب، لأننا نعيش معاً مع بقية المذاهب والاديان في هذا البلد، والمسلمون قدموا تضحيات كبيرة في جميع الأوقات بصورة عامة”.

وأضاف، “اننا نعبر عن تضامننا ومواساتنا لأهالي الضحايا الذين سقطوا في الهجمات الاخيرة، من المسيحيين ونقف معهم، فكلنا واحد، وهذه الهجمات كانت علينا جميعاً بدون استثناء”.

واشار بأنه “قد جئنا اليوم لنبين عن تضامننا مع الضحايا، ونحن كمسلمين ممتعضين جداً مما تعرض له المواطنون، فالأشخاص الذين هاجموهم ليسوا مسلمين ولا يرتبطون بالإسلام”.

في السياق نفسه، أكد مراسل شبكة رووداو الإعلامية في سريلانكا، بأنه “تمت إقامة صلاة الجمعة في بعض المساجد، مع إجراءات أمنية مشددة”، مشيراً الى أن وزارة الصحة السريلانكية، أعلنت بأن هجمات الأحد الماضي أسفرت عن مصرع 290 شخص، وإصابة أكثر من 500 شخص”. 

مبيناً، أن الوضع الأمني لا يزال غير مستقر، وقوات الشرطة تنتشر في كل الأماكن، خوفاً من حصول تفجيرات أخرى”

مؤكداً، بأن “قائد شرطة سريلانكا قد قدم استقالته على خلفية اعتداءات عيد الفصح الأحد .

وبذلك، يصبح قائد الشرطة بوجيت جاياسوندارا ثاني مسؤول سريلانكي رفيع يغادر منصبه جراء إخفاق السلطات في تفادي الهجمات، وذلك بعد استقالة وزير الدفاع مساء أمس الخميس.

يذكر أن 8 تفجيرات استهدفت يوم الأحد الماضي ثلاث كنائس وعدة فنادق في كولومبو عاصمة سريلانكا ومحيطها أثناء الاحتفال بقداس عيد الفصح، مما أدى إلى مقتل 290 شخصاً، بالإضافة إلى أكثر من 500 جريح. وقد أعلن “​تنظيم داعش​” مسؤوليته عن التفجيرات.

وأعلنت الشرطة السريلانكية أنها تعرفت على ثمانية أشخاص من أصل تسعة مهاجمين، ويُعتقد أن أحدهم امرأة وليس بينهم أجانب، كما احتجزت حتى الآن حوالي 60 مشتبها بهم. ولا تزال حالة الطوارئ سارية لمنع وقوع المزيد من الهجمات. كما طُلب من جميع الكنائس الكاثوليكية أن تغلق أبوابها وتعلق الصلوات إلى أن تستتب الأوضاع الأمنية.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك