العراق اليوم

رونالدو يحبط ميسي في "ليلة التتويج"

سياسية |   08:38 – 28/04/2019

بغداد- موازين نيوز
في الليلة التي قاد بها ليونيل ميسي برشلونة لتحقيق لقب الدوري الإسباني، للمرة 26 في تاريخ النادي، كان غريمه التقليدي خلال العقد الماضي كريستيانو رونالدو قد سبقه إلى إنجاز آخر.
فخلال لقاء يوفنتوس وإنتر ميلان، السبت، نجح رونالدو في تسجيل هدف التعادل لفريقه، الذي يحمل الرقم 600 مع الأندية، في تاريخ النجم الأبرز في تاريخ كرة القدم البرتغالية.
وبهذا الهدف، سبق رونالدو ميسي إلى “إنجاز الـ600 هدف مع الأندية”، علما أن “البرغوث الأرجنتيني” الذي سجل هو الآخر في شباك ليفانتي، بات في جعبته 598 هدفا في هذا الصدد.
يشار إلى أن رونالدو (34 عاما) سجل أهدافه مع 4 فرق، هي سبورتنغ لشبونة البرتغالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي وريال مدريد الإسباني ويوفنتوس، وفي المقابل وقع ميسي (31 عاما) على أهدافه كلها بقميص الفريق الكتالوني.
وفي الموسم الحالي، يتصدر رونالدو هدافي “السيدة العجوز” برصيد 20 هدفا في الدوري الإيطالي، مقابل 34 هدفا لميسي في “الليغا” يتصدر بها جدول هدافي المسابقة.انتهى29/ح

واحتكر رونالدو وميسي الجوائز الفردية لكرة القدم على مدار 10 أعوام، حتى نجح الكرواتي لوكا مودريتش في الظفر بجائزتي الفيفا لأفضل لاعب في العالم، وجائزة الكرة الذهبية التي تقدمها مجلة “فرانس فوتبول”، عن العام الماضي.

أكد مصدر كردي، الأحد، ان الاتفاق الشامل بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني يتضمن التصويت على القاضي اركان قادر بيباني وزيرا للعدل في الحكومة الاتحادية.

للأسبوع الثاني على التوالي، يواصل العراقيون حملة واسعة هي الأولى من نوعها منذ نحو 20 عاماً، لإعادة الحياة إلى عشرات النواعير المنتشرة على جانبي نهر الفرات غربي الأنبار، والتي تشمل النواعير الموجودة في مدن هيت وحديثة وعنة

حتى منتصف شهر إبريل/نيسان الحالي، لم يسجّل أي تغيير بجنسيات الدول التي لها تواجد عسكري في العراق، في إطار التحالف الدولي للحرب على تنظيم “داعش”، إلا أنّ التحول حدث فعلياً على عديد تلك القوات والمهام التي تضطلع بها، كالأم

الخارجية البحرينية تستدعي القائم بأعمال السفارة العراقية في المنامة

الخارجية العراقية تطالب السفارة الاميركية بحذف المنشور المسيء

الخارجية تستدعي السفير البحريني في بغداد

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موازين نيوز

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق