العراق اليوم

البصرة..مطالبات للعيداني بتحديد موقفه وفتح باب الترشيح لمنصب المحافظ

موازين نيوز
مصدر الخبر / موازين نيوز

سياسية |   09:07 – 28/04/2019

بغداد- موازين نيوز
تستمر المطالبات من الكتل السياسية، لمحافظ البصرة اسعد العيداني بتحديد موقفه النهائي بالبقاء في منصبه او الانتقال الى عضوية مجلس النواب.
وقالت النائب عن محافظة البصرة نجاح المياحي في حديث لـ/موازين نيوز/ ان”على العيداني تحديد موقفه النهائي، بالبقاء بمنصب المحافظ او الذهاب الى مجلس النواب وفتح باب الترشيح للمنصب”.
واضافت، ان”بقاء موقف العيداني يفقد البصرة صوتا داخل مجلس النواب”، مشيرة الى انه”لغاية الان لم يتم طرح مشاريع قوانين تخص محافظة البصرة في المجلس”.
من جانبه انتقد عضو مجلس محافظة البصرة علي شداد الفارس رئاسة المجلس لعدم فتح باب الترشيح لاختيار محافظ خلفا للمحافظ الحالي اسعد العيداني الذي فاز بمقعد نيابي.
وطالب الفارس في تصريح صحفي، رئاسة المجلس ببيان موقفها من هذا الموضوع والتأكيد على العيداني بإيضاح بقائه من عدمه.
ودعا الفارس الى”فتح باب الترشيح لمنصب المحافظ على غرار ما قام به كيطان سابقا”، مبينا ان”البصرة يمثلها في البرلمان 24 عضوا فيما ينقصها تمثيل العيداني الذي قال انه لم يحسم موقفه وهو باق كمحافظ ولا يقبل بالتنازل عن مقعده النيابي”.
وفاز اسعد العيداني بعضوية مجلس النواب في الانتخابات النيابية التي جرت في 12 ايار الماضي، لكنه لم يؤدي اليمين الدستورية نائبا في المجلس وبقى بمنصبه محافظا للبصرة.انتهى29/ح

تبدي قطاعات عراقية، غير قليلة، خشيتها من اقتراب مرحلة اللعب الخشن بين الولايات المتحدة وإيران، في العراق، مع دخول العقوبات الاقتصادية التي تفرضها واشنطن على طهران مرحلة حرجة، خصوصاً مع اقتراب انتهاء مهلة التمديد التي منح

اكد رئيس كتلة الحل جمال الكربولي، الاحد، انه يتفق مع طروحات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الوطنية رغم اختلافه السياسي معه.

في الليلة التي قاد بها ليونيل ميسي برشلونة لتحقيق لقب الدوري الإسباني، للمرة 26 في تاريخ النادي، كان غريمه التقليدي خلال العقد الماضي كريستيانو رونالدو قد سبقه إلى إنجاز آخر.

أكد مصدر كردي، الأحد، ان الاتفاق الشامل بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني يتضمن التصويت على القاضي اركان قادر بيباني وزيرا للعدل في الحكومة الاتحادية.

للأسبوع الثاني على التوالي، يواصل العراقيون حملة واسعة هي الأولى من نوعها منذ نحو 20 عاماً، لإعادة الحياة إلى عشرات النواعير المنتشرة على جانبي نهر الفرات غربي الأنبار، والتي تشمل النواعير الموجودة في مدن هيت وحديثة وعنة

حتى منتصف شهر إبريل/نيسان الحالي، لم يسجّل أي تغيير بجنسيات الدول التي لها تواجد عسكري في العراق، في إطار التحالف الدولي للحرب على تنظيم “داعش”، إلا أنّ التحول حدث فعلياً على عديد تلك القوات والمهام التي تضطلع بها، كالأم

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موازين نيوز

عن مصدر الخبر

موازين نيوز

موازين نيوز

أضف تعليقـك