اخبار العراق الانعاجل

عبدالمهدي يدعو إلى البدأ بمرحلة جديدة وحل جميع المسائل العالقة بين الحكومتين العراقية والتركية

رووداو – أربيل

دعا رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، اليوم الأحد، إلى حل جميع المسائل العالقة بين الحكومتين العراقية والتركية وتوقيع اتفاقيات حول المياه والنفط والأمن.

وذكر المكتب الإعلامي لعبد المهدي، في بيان تلقت إطلعت عليه شبكة رووداو الإعلامية، أن “رئيس الوزراء استقبل بمكتبه الرسمي اليوم، وزير الخارجية التركي مولود تشاووش اوغلو”.

وبحسب البيان، “سلم اوغلو عبدالمهدي رسالة من أردوغان تضمنت دعوة رسمية لزيارة تركيا، فيما أعرب عبد المهدي عن شكره للرئيس التركي ورغبته بتطوير العلاقات وزيادة التعاون مع العراق في المجالات كافة وحل المسائل العالقة بين البلدين بما يحقق مصلحة البلدين والشعبين الجارين”.

وأكد عبد المهدي، أن “العراق استعاد عافيته وقوته ووحد صفوفه وحقق انتصارا كبيرا ضد الإرهاب وهو إنجاز مهم للعراق والمنطقة والعالم”، مضيفاً أنه “لا نريد ان نقف مع محور ضد آخر وانما نبني علاقات تعاون ممتازة ومتوازنة مع جميع دول الجوار، ونركز على المشتركات وتعظيمها لتجاوز الخلافات”.

مبيناً، أن “تركيا جار عزيز ودولة مهمة في المنطقة ولدينا علاقات متميزة والكثير من المشتركات والمصالح الاقتصادية وقضايا الأمن والمياه والتجارة والحدود ومواجهة الإرهاب”، داعيا إلى “اعادة خط سكك الحديد من البصرة إلى تركيا ومنها الى أوروبا”.

وشدد عبد المهدي على أن “لا نكتفي فقط بزيادة التبادل التجاري بين البلدين بل ندعو رجال الأعمال والشركات التركية لتأسيس مصانع ومصالح وشراكات اقتصادية داخل العراق في مجالات الصناعة والتجارة والاعمار واستثمار الاراضي الزراعية ، مما يعمق جذور التعاون ويعود بالنفع على البلدين والشعبين ويفتح أسواق البلدين أمام المنتجات العراقية والتركية والمشتركة، وان يكون هذا توجها استراتيجيا في العلاقات العراقية التركية”، مؤكداً أن “العراق بلد واعد ويجب ان تكون لدينا رؤية مستقبلية مشتركة من اجل تحقيق المنفعة للبلدين والشعبين”.

وبحسب البيان، دعا رئيس مجلس الوزراء العراقي إلى “حل جميع المسائل العالقة مباشرة بين الحكومتين العراقية والتركية وتوقيع اتفاقيات وتعاون مباشر حول المياه والنفط والأمن، وإنهاء قضية تواجد القوات التركية في منطقة بعشيقة دون استحصال موافقة الحكومة العراقية”، مؤكداً “اهمية الانطلاق بمرحلة جديدة من التعاون الأخوي بين البلدين والشعبين وتبادل المصالح وتفعيل عمل اللجنة التنسيقية المشتركة”.

من جهته نقل وزير الخارجية التركي تحيات الرئيس التركي، وقال إن “العراق بلد مهم بالنسبة لنا وننتظر زيارتكم باهتمام كبير، ويسعدنا ما يشهده العراق من استقرار داخلي وأمن وإزالة للكتل الكونكريتية وفتح الطرق ونرى في وجود مكتبكم خارج المنطقة الخضراء رسالة بليغة معبرة عن القرب من المواطنين وكسر للحواجز ، كما يسعدنا تحسين العراق لعلاقاته مع دول الجوار كافة، وأن يلعب العراق دورا إقليميا مهما يتناسب مع حجمه وتأريخه وموقعه، ونثمن سياسة الحكومة العراقية في بناء علاقاتها الخارجية بشكل متوازن ومتين ونتطلع الى حل جميع المسائل العالقة بين البلدين بأجواء ودية وبشكل مباشر”.

ودعا وزير الخارجية التركي بحسب البيان، إلى “رفع مستوى التبادل التجاري وتطوير الطرق البرية والسكك والتعاون في مجالات مواجهة المنظمات الارهابية وقضايا النفط والمياه والكمارك وفتح القنصليات”، مبدياً استعداد الجانب التركي إلى “التعاون حول تزويد العراق بالطاقة الكهربائية، وتعزيز التواصل والشراكة بين رجال الاعمال في البلدين والاستفادة من القرض التركي الذي أعلن ضمن مؤتمر المانحين الذي عقد في الكويت”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق