اخبار الاقتصاد

رشيد:حكومة عبدالمهدي مستمرة بإرسال حصة الإقليم من الموازنة

أربيل/شبكة أخبار العراق- أكد النائب عن الجماعة الاسلامية الكردستانية، احمد الحاج رشيد، الاحد، ان تصريح وزير النفط ثامر الغضبان بخصوص ايقاف ارسال الاموال الى الاقليم لن يترجم على ارض الواقع.وقال الحاج رشيد في حديث  صحفي، إن “هذا التصريح جاء لتهدئة الشارع العراقي وعدم التصعيد، لان هناك حديث حول ان الاقليم يستلم الاموال والرواتب دون أن يدفع المستحقات التي عليه فجاء هذا التصريح لتخفيف حدة هذه التوترات”.واضاف ان “رواتب الموظفين منصوص عليها في المادة العاشرة من قانون الموازنة، ولن يستطيع الوزير ايقافها بتاتا”، مبيناً أن “الرواتب تختلف عن الموازنة”.وأشار الى أن “الحكومة الاتحادية لم تقم بارسال أي دينار من الموازنة المخصصة للإقليم، وكل ما أرسل هو الرواتب التي نص عليها قانون الموازنة، بارسالها الى الموظفين حتى لو لم يرسل الإقليم عائدات النفط”.وأكد أن حصة الإقليم من الموازنة لن يتم ارسالها، الا بعد أن تسلم حكومة كردستان العائدات النفطية الى بغداد”.وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان، قد صرح بأن الحكومة الاتحادية قد تتوقف عن ارسال المزيد من الاموال الى حكومة اقليم كردستان بسبب عدم التزامها بشروط الموازنة.وقال الغضبان في مقابلة متلفزة “توقعاتي انه لن يكون هنالك تحويل مالي الى الاقليم أكثر من استحقاقات الاربعة اشهر الاولى من السنة الحالية، لان حكومة الاقليم لم تسلم اي برميل نفط الى الحكومة الاتحادية”.واضاف، اننا “امام الموازنة وهي ملزمة للطرفين وصوتت عليها الكتل الكردستانية وهو قانون اتحادي يلزم الجميع”.واوضح، ان “لم ينفذ الاقليم التزاماته حسب منطوق ونصوص قانون الموازنة فستستقطع الاموال من الإقليم”.وتابع، ان “الموازنة هو نتاج توافقات السادة النواب من مختلف الكتل وهو مشرع من اعلى سلطة تشريعية في الدولة والمتمثلة بمجلس النواب”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من شبكة اخبار العراق (INN)

عن مصدر الخبر

شبكة اخبار العراق (INN)

شبكة اخبار العراق (INN)

أضف تعليقـك