العراق اليوم

الخارجية الأمريكية تطالب موظفيها غير الضروريين مغادرة العراق فوراً

بغداد/ شبكة أخبار العراق- طالبت وزارة الخارجية الامريكية، الأربعاء (15 أيار 2019) موظفيها “غير الضروريين” المتواجدين في العراق، بمغادرته، وذلك بعد ساعات من اعلان التحالف الدولي رفع حالة التأهب في العراق الى الدرجة القصوى.ونقلت وسائل اعلام دولية، عن الخارجية الامريكية، أنها “تدعو الموظفين الاميركان غير الأساسيين في العراق، إلى مغادرته”.وكانت وسائل اعلام قد أفادت، فجر الأربعاء (15 أيار 2019)، بأن قوات التحالف الدولي ضد داعش، رفعت حالة التأهب في العراق، الى الدرجة القصوى، بعد رصد تهديدات للقواعد الأمريكية في العراق.ونقلت محطة “العربية الحدث” عن مراسلها في العراق، ماجد حميد، إن “قوات التحالف الدولي، رفعت حالة التأهب في العراق، الى الدرجة القصوى، بعد رصدها تهديدات ضد القواعد الامريكية في العراق، من قبل مليشيات الحشد وبقايا تنظيم داعش”.وأضافت، أن “التهديدات حامت حول قاعدة عين الأسد، وقاعدة أخرى في التاجي، ببغداد، بالإضافة الى السفارة الامريكية في العاصمة، وعدد من أماكن تواجد الأميركيين، بما فيها الأماكن التي تتواجد بها قوات عراقية”.وبدوره، قال مراسل المحطة ذاتها في واشنطن، إن “القيادة المركزية للقوات الامريكية هي من أصدرت هذا القرار”.وأضاف، أن “هناك هجمات ربما تكون من قبل تنظيم داعش، أو حتى التهديدات الايرانية التي تأخذها واشنطن بعين الاعتبار. هناك مخاوف أيضاً من الميليشيات المتعاونة مع إيران في العراق”.وتابع، أن “الاميركان عندما يرسلون تحذيراً مثل هذا، فهذا يعني أن هناك خطراً مباشراً، ويجب أن تتأهب القوات الأمريكية”.ولفت إلى أن “هذا التحذير جاء بسبب المخاطر الدائمة منذ ظهور داعش، ولأن واشنطن تعتبر أن هناك مخاطر تتعلق بالتهديدات الإيرانية”.وأكمل، أن “الأميركيين مهددون بعمليات قتل وخطف، والأخيرة يمكنها أن تدخل واشنطن بحالة صعبة”.وقال، إن “الاميركيين لديهم معلومات، تقول إن هناك عناصر من داعش يريدون استهداف القوات الأميركية والأميركيين المدنيين”.وكان موقع أمريكي ذكر، الاحد (12 ايار 2019)، ان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، وجه تحذيراً واضحاً الى رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، خلال زيارته العراق، من استهداف المصالح الامريكية داخل البلاد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من شبكة اخبار العراق (INN)

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق