كتابات

طبول حرب، العراق أول قتلاها

بقلم:حسن العاشور

ليس بعصي اطلاقا على المحلل أيا كانت قدرته التحليلية الوصول الى ان طبول الحرب تقرع في المنطقة بين أمريكا وايران، وليس بخاف على احد ان أمريكا دولة عدوانية تمارس الإرهاب على كل العالم، بما فيه عالمها الغربي الذي انجبها، وان ايران دولة مسلمة ذات سيادة وتاريخ تريد ان تعزز قوتها العسكرية في قبالة محيط يتسابق بالتسلح بطريقة مذهلة، يتحالف فيه الوهابيون مع الصهاينة في سابقة تكشف لأول مرة في تاريخ المنطقة المعاصر هوية الحكم السعودي، الذي ضحك على المسلمين عقودا مصورا نفسه حامي حمى المسلمين امام المدّ الشيوعي السوفياتي واي مدّ آخر، الا انه في الحقيقة بيدق أمريكي صهيوني في لعبة الشطرنج الدائرة يومها بين معسكرين.

هذه هي حقيقة ما يدور في محيط العراق، الذي لا يخفى على احد انه بلد محتل من قبل أمريكا، اما الحديث عن عراق حر مستقل، فهو حديث خرافة، لان الامريكان الذي خرجوا عسكريا من العراق بالاتفاق أيام المالكي، ما زالت قطعاتهم العسكرية ومؤسساتهم الدبلوماسية تفترس الدولة العراقية من الشمال الى الجنوب، فعن أي استقلال نتكلم، والمسؤولون الامريكيون العسكريون والمدنيون يدخلون ويخرجون من دون اعلام الحكومة، ناهيك عن استئذانها، فجل ما يقدر عليه العراق اذا ما اندلعت الحرب، لا سمح الله ان، ان يطلب من أمريكا ان لا تستخدم ارضه ولا سماءه، ولا قوتها الموجودة فيه

لكن العراقيين، إزاء هذا الوضع المتوتر بين أمريكا وايران منقسمين على فريقين، فريق يشيطن ايران ويعبر صراحة عن امنيته في اندلاع الحرب التي قد تضع حدا لنظام الملالي، على حد تعبيرهم، وكأن أمريكا ملاك رحمة ينشر الحب والسلام، وهذا الفريق واهم، بل هو مغفل اذا لم يستطع ان يكتشف الى الآن ان أمريكا هي الشيطان الذي أينما حل حل معه الرعب الخراب، اما الفريق الآخر فهو محق في رؤيته بان أمريكا دولة عدوانية، ولكنه يغفل عن ان المشروع الإيراني مشروع سياسي، له اهدافه الخاصة التي قد لا تراعى فيها اية خصوصية عراقية، نجد لهذا المشروع امتداد في سوريا لدعم بشار الأسد، منذ ان كانت مخابراته تدرب ذباحة داعش الذين ارعبوا العراقيين بارهاب لم يحدثنا التاريخ بمثيل له، حتى ان المالكي يوم كان على رأس الحكومة هدد النظام السوري برد عسكري اذا لم يوقف ارسال الإرهابيين والمفخخات الى العراق، ونجد له امتداد في اليمن لدعم علي عبد الله صالح الإرهابي المتحالف مع صدام بذريعة انه متحالف مع الحوثيين، وان ما يحدث اليوم في اليمن وان كان جريمة شنيعة يرتكبها نظام ال سعود الصهيوني ومن يتحالف معه، الا ان لإيران يدا، فهي التي دفعت الحوثيين الذين استلموا نصف الحكم تقريبا في اليمن الى المزيد ما اثار مواجهة يدفع ثمنها الشعب اليمني قتلا وتجويعا وحصارا ومرضا على يد النظام السعودي المجرم.

العراق بلا شك يؤيد ايران المسلمة، ولا يمكن ان يقف ضدها مع أمريكا، ولكنه ليس طرفا في هذا الصراع، هو مع الشعب الإيراني المسلم ضد الحملة الانجلو صهيونية المجندة لمرتزقة الوهابية، ولكنه ليس طرفا في المشروع السياسي الإيراني، ولا يمكن ان يتحول حلقة فيه تدار من قبل قاسم سليماني او غيره، الا اذا كان هناك من يريد ان يدمر ما تبقى من العراق المدمر أصلا بالاحتلال الأمريكي والفساد، والانموذج اليمني ماثل امام الجميع، فلا يتوهمن احد ان هذه الحرب اذا قامت هي كحرب صفين، التي ليس للمسلم المؤمن بالله والمصدق بمحمد ص فيها من خيار الا المقاتلة تحت لواء علي ع المنصوص على ولايته قطعا في القران الكريم والسنة الشريفة، فالذي يتخاذل عن مناصرته ع حكمه حكم الفار من الزحف، أي مرتكب كبيرة، اما الذي يقاتله تحت لواء معاوية فهو مشاقق لرسول الله ص، واذا ما كان ترامب بحكم معاوية، فان السيد علي خامنئي، مع وافر التقدير والاجلال له، ليس بحكم علي بن ابي طالب، فانها اذا قامت، أي الحرب، فعلى كل مسلم ان ينصر المسلم امام هجمة انجلو صهيونية قذرة، ولكن ليست هناك اية ولاية في عنقه لاحد بعد رسول الله ص وعلي ع، خاصة وانه ليس هناك اجماع شيعي على ولاية الفقيه، وان القول بها كان متاخرا، جاء، أيام حكم الشاه الصفوي طهماسب، على يد الشيخ الكركي (تـ 940هـ)، وقد استفاد الصفويون منها في إضفاء شرعية على حكمهم، الذي كان من وجهة النظر الشيعية حكم متغلب غاصب لا شرعيه له، فصار شرعيا بعد حصولهم على اذن من الولي الفقيه، وهو الشيخ الكركي، الذي نصبوه هم انفسهم شيخا للاسلام، وتلك طبعا من المفارقات، ومن ثم نظّر لولاية الفقيه فيما بعد الشيخ النراقي، المعروف بالمحقق الثاني (تـ 1209 هـ) في احدى رسائله، وقد طبقت هذه النظرية في العصر الحديث على يد الامام الخميني، اما سواد علماء الشيعة فلا يقولون بها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

شبكة اخبار العراق (INN)

شبكة اخبار العراق (INN)

أضف تعليقـك