اخبار الاقتصاد

دراما تلفزيونية تكشف النقاب على نظام احتجاز المهاجرين في استراليا وترحيلهم

الاتجاه/ متابعة

أدت النجمة العالمية كيت بلانشيت دور البطولة في دراما تلفزيونية جديدة، تسلط الضوء على فظاعة نظام احتجاز المهاجرين في أستراليا، فيما كشف النقاب عن إقدام السلطات الأسترالية على ترحيل 15 عائلة على الأقل سنويا بسبب إعاقة أحد أفرادها.

وذكرت صحيفة “غارديان” البريطانية، أن “النجمة العالمية كيت بلانشيت لعبت دور البطولة في مسلسل (ستيتليس) الدرامي المكون من 6 أجزاء”، مبينة أن “المسلسل سيركز على اربع شخصيات تتقاطع طرقهم عندما يجدوا أنفسهم عالقين داخل نظام الهجرة الأسترالي، ومحتجزين في أحد مراكز الاحتجاز الصحراوية الأسترالية”.

وأوضحت الصحيفة، أن “الشخصيات تتمثل في مضيفة طيران هاربة من طائفة دينية، ولاجئ أفغاني، وأب أسترالي معدوم، وبيروقراطي متورط في فضيحة”.

وفي سياق يتصل بغلاضة السياسة الأسترالية حيال اللجوء، لفت موقع “أس بي أس”، الى أن “السلطات الأسترالية ترحل 15 عائلة على الاقل كل عام بسبب إعاقة أحد أفرادها”، مشيرا الى أن “الفشل باجتياز الاختبارات الصحية من اهم الاسباب التي تؤدي إلى عدم منح طالبي اللجوء الاقامة او الجنسية الأسترالية”.

واوضح الموقع الأسترالي، أن “البعض يرى ذلك انتهاكا صارخا لحقوق الانسان، بينما يراه البعض الآخر حق أستراليا بمنح التأشيرات الدائمة والجنسية للمهاجرين القادرين على اغناء البلاد والمساهمة في بناء اقتصادها”

وتعد قوانين الهجرة الأسترالية الأشد من نوعها في العالم، وترفض قطعا قبول طالبي اللجوء الذين يذهبون عبر التهريب، وتقوم باحتجازهم في جزر نائية وسط ظروف إنسانية غاية في الصعوبة، حيث تحذر السلطات الأسترالية من سلوك “رحلة شاقة تنتهي بموت كثيرين والقبض على الناجين منهم واحتجازهم”.

Ba

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة الاتجاه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق