العراق الان

المخضرم محمود عثمان يتحدث عن موقف عراقي موحد من الصراع الايراني- الاميركي

عراق برس
مصدر الخبر / عراق برس

اربيل-عراق برس-24آيار/مايو: دعا السياسي الكردي المخضرم محمود عثمان، الجمعة ،  سياسيي اقليم كردستان الى توحيد الموقف مع الحكومة العراقية الاتحادية حيال الصراع الاميركي الايراني.

وقال عثمان في تصريح صحفي ، إن “اقليم كردستان جزء من العراق وبالتالي يجب ان يتفاهم الاقليم ويجلس مع الحكومة الاتحادية ويتخذا موقفا موحدا ازاء الصراع او الحرب المحتملة بين امريكيا وإيران”.

وأضاف، أن “الموقف الانسب للكرد في حال اندلع نزاع هو الوقوف بطرف الحياد وعدم دعم جانب على حساب جانب اخر لان ذلك سيؤذي الاقليم الذي له علاقات ممتازة مع الطرفين”.

وأشار إلى أن، “من الافضل للعراق بكافة مكوناته ابعاد شبح الحرب عن ارضه ولكن في كل الاحوال إذا وقعت الحرب ستتأذى هذه المنطقة وستكون مركزاً للصراع بين الطرفين ولكن من الافضل قدر الامكان تجنيب الاقليم والعراق بصورة عامة ان يكون نقطة صراع او ساحة للحرب”.

وباتت العلاقات بين واشنطن وطهران أكثر توترا في أعقاب قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب هذا الشهر انهاء فترة السماح لثماني دول باستيراد النفط من إيران وتعزيز الوجود الأمريكي في الخليج، ردا على ما قال إنها تهديدات إيرانية.

وتضاعف التوتر مؤخرًا، بعدما أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات ”أبراهام لنكولن“، وطائرات قاذفة، واعتزامها إرسال 5000 جندي إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

وكانت البحرية الأمريكية أعلنت يوم الاثنين 20 ايار 2019، إجراء مناورات بَحرية في بحر العرب، بمشاركة حاملة طائرات أرسلتها مؤخراً إلى منطقة الخليج لمواجهة “تهديدات” محتملة من طهران.

وهذه التحركات العسكرية جاءت بعدما أثار مضيق هرمز، الشريان الرئيس لنقل الطاقة في العالم، حرباً كلامية بين طهران وواشنطن ودول خليجية، عقب تهديد إيران بإغلاقه رداً على تحرُّك أمريكي لـ”تصفير” صادرات الأخيرة من النفط.

وما زاد الوضع تأزماً تعرُّض 4 سفن تجارية، بينها ناقلتا نفط سعوديتان كانتا ستتجهان إلى واشنطن، الأحد الماضي، لهجمات قبالة ساحل الفجيرة الإماراتي البحري، ولم تعلن أية جهةٍ مسؤوليتها عن الهجمات، فيما اتهمت واشنطن أطرافاً مقربة من طهران بتنفيذ الهجوم.انتهى (1)

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

عراق برس

عراق برس

أضف تعليقـك