العراق اليوم

كشف تفاصيل عملية الافراج عن نجم الدين وما دور علاوي؟

سياسية |   08:43 – 25/05/2019

متابعة – موازين نيوز
كشفت صحيفة الاخبار اللبنانية، السبت، عن تقديم اربيل عروض مالية كبيرة ، بهدف اطلاق سراح محافظ كركوك المقال نجم الدين كريم الذي اعتقلته الشرطة الدولية “الانتربول” في بيروت الاسبوع الماضي، مبينة أن رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي دخل على خط الوساطة.
وقالت الصحيفة في تقرير لها اطلعت عليه /موازين نيوز/،  “رئيس حكومة الإقليم، نيجيرفان البرزاني، تدخّل بتكليف مباشر من مسعود البرزاني لمنع جلب كريم إلى بغداد، في وقت يؤكد فيه مطلعون على الحركة المصرفية العراقية أن التحويلات المالية بين أربيل وبغداد وبيروت تصاعدت بشكل كبير بهدف إنقاذ كريم من هذه الورطة، في ظلّ عروض مالية كبيرة، وصلت إلى عشرات الملايين من الدولارات، على أطراف عراقية ولبنانية للإفراج عنه”.
واضافت، ان “إجراء زعيم ائتلاف الوطنية، إياد علاوي، وساطة مع السلطات اللبنانية لإطلاق سراح كريم، بطلب مباشر أيضاً من البارزاني”، منوهة إلى “امتلاك علّاوي القدرة لإتمام هذه الوساطة، بحكم علاقته برئيس الوزراء اللبناني سعد الدين الحريري”.
ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية عراقية قولها، إن “بغداد ترفض مساعي وضغوط أربيل للإفراج عن كريم، وخاصة أن المحافظ المقال مطلوبٌ للقضاء الاتحادي، وليس لقضاء الإقليم”، مؤكدة أنه “ما من مانع للإبقاء على كريم داخل الأراضي اللبنانية، وما يُشاع عن استعجال بغداد تسلّمه عارٍ من الصحة”.انتهى29/ص

كشف الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، عن أن الناتو يعتزم لأول مرة منذ عقود اعتماد استراتيجية عسكرية جديدة لمواجهة “التهديد النووي القادم من روسيا”.

كشفت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الــنــواب، السبت، عــن زيــــارات لـرئـيـس الـجـمـهـوريـة برهم صالح الى كل من جمهورية تـركـيـا والمـمـلـكـة

العشرات في كربلاء يتظاهرون للمطالبة بابعاد العراق عن الحروب

التربية ترفض الدخول الشامل للإمتحانات الوزارية

العشرات يتظاهرون امام مجلس محافظة واسط تلبية لدعوة الصدر

افاد الأمين العام لوزارة البيشمركة الفريق جبار ياور،الجمعة، بأن الأماكن الخالية من الجيش العراقي وقوات البيشمركة، والتي تقدر بمساحات شاسعة من الأراضي، تشكل خطرا على المنطقة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موازين نيوز

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق