كتابات

مفهوم الوطن والوطنية عند العراقيين

بقلم:الأشعث الفرزوني

قد يختلف الكثيرون في تعريفهم لمفهوم الوطن والوطنية فالبعض يُعرفه بأنه الأرض الذي يعيش وعاش فيها آبائه وأجداده ، ومنهم من يفسره بالأرض التي وُلِدَ وترعرع فيها ومنهم من يعرفه بأنه المكان الذي يعيش فيه ويجمعه مع أهله وأقاربه ومعارفه ضمن مجتمع مُعَيّن ، وقد يُعَرّف بإنه المكان الذي يُخزَن من خلاله كل الذكريات والأحداث وما الى ذلك . جميع هؤولاء لا يدركون المفهوم الحقيقي للوطن بحيث نجد معظم الأشخاص سواء العاديين منهم أو السياسيين يتمشدقون وينادون بمصطلح الوطن والوطنية في كل مناسبة وغير مناسبة في الوقت الذي تشير اليه جميع أفعالهم وتصرفاتهم وسلوكياتهم عكس مصلحة الوطن . المفهوم الحقيقي للوطن والشعور الوطني ما هو إلا عبارة عن الشعور الحقيقي والمجرد للإنتماء الى بقعة جغرافية تسمى ” الدولة ” تضم أفراد وفئات إجتماعية مختلفة ومتعددة في صفاتها وألوانها وأطيافها ومعتقداتها بحيث تكون مصلحة الفرد هي من مصلحة المجتمع عموماً . فالشعور بالإنتماء والولاء لهذه البقعة الجغرافية الممثلة لجميع أفراد المجتمع بدون أي تمييز يجب أن يسود تماماً على جميع أنواع وأشكال الإنتماءات الفرعية الأخرى سواء كانت على أساس عقائدي أم عشائري أو ديني أو مذهبي أو عائلي أو مناطقي أو أي من الصفات الأخرى . وبذلك يذوب في مفهوم الوطن والشعور بالوطنية الجميع بكل فئات المجتمع منهم المسيحي والمسلم واليهودي والصابئي والشبكي والكردي والتركماني والعربي والبغدادي والمصلاوي والبصراوي والمثقف وغير المثقف والعلماني والمتدين والملحد وما الى ذلك . وعليه فالوطن والشعور بالإنتماء اليه هو حالة وجدانية وإنحيازية بالمطلق لهذه البقعة أو الخيمة الجامعة للجميع مهما كانت الظروف والأحداث والتحديات المحيطة بها .

ولكي نقيم حالياً عقلية الساسة في العراق ومفهومهم لمصطلح الوطن والوطنية علينا إجراء مراجعات موضوعية شاملة وعديدة لمواقف وتصريحات المسؤولين التي تولت زمام الحكم في العراق منذ عام ٢٠٠٣ ولحد الآن . ونظراً لصعوبة إيضاح جميع المواقف لجميع السياسيين عن إدارة البلد ( المباشرين منهم ومن خلف الكواليس ) بتفصيل في مقالة واحدة كهذه المقالة المبسطة للحكم على مدى وطنيتهم وحقيقة إنتمائهم للوطن أو لغيره فإن على القارئ الجاد أن يتابع بنفسه من خلال وسائل الإتصال وتسجيلات اللقاءات والحوارات والتصريحات والممارسات وردود الأفعال وحتى ضمن الأخبار اليومية وسيجد بسهولة جداً مدى المغالطات والتناقضات التي يقع فيها غالبية السياسيين في العراق بالرغم من تصريحاتهم الكاذبة بأنهم يضعون مصلحة الوطن أولاً . وَمِمَّا يؤسف له هو تصديق شرائح واسعة من المجتمع بمثل هذه الإدعاءات والسبب هو الجهل والتخلف الواضح لتلك الشرائح من جميع النواحي . فَلَو كان هؤلاء الساسة حقاً يضعون مصلحة الوطن فوق كل الإعتبارات وشعورهم الوطني يعني الولاء المطلق للبلد فقط وفي جميع الأحوال لما تَمَيّزَ العراق بكل هذه السلبيات التي تراكمت عليه منذ بداية تغيير النظام الديكتاتوري ولحد الآن ، ولو كان الساسة في العراق وطنيون حقاً لما حدثت الأمور التالية وبكل إختصار :

١- تخلف الإقتصاد بكل قطاعاته الإنتاجية والخدمية والبنى التحتية .

٢- انتشار الفساد المالي والإداري في معظم مفاصل الدولة .

٣- إزهاق أرواح مئات الآلاف أو أكثر بكثير نتيجة الحروب الأهلية بين مكونات المجتمع العراقي بسبب مواقف الساسة وتباين ولاءاتهم لمختلف الإتجاهات عدا الوطن .

٤- هجرة ملايين المواطنين العراقيين الى مختلف بقاع العالم بسبب غياب الأمن والأمان وإنعدام شروط العيش الكريم فيه نتيجة عدم إخلاص السياسيين في عملهم وممارساتهم التي تنم عن ولائهم المطلق لرموزهم وكياناتهم ومراجعهم وليس الوطن ، حيث الجميع يؤمنون بأن وجودهم في مواقع الدولة ومراكز إتخاذ القرارات هي فرصة للإستفادة المادية والمعنوية له ومن حوله . أي إن مواقع المسؤولية هي بمثابة إمتيازات وليست واجبات وخدمة . فأين مفهوم الوطن والوطنية التي يتمشدق بها هؤلاء السياسيين .

٥- تبذير وسرقة موارد الدولة التي بلغت المليارات من الدولارات وإلا كيف نفسر التخلف الإقتصادي عموماً وتردي الخدمات من صحة وتعليم ومعاناة المواطن من نقص في تجهيز الكهرباء والماء الصالح للشرب وتخلف قطاعات النقل والمواصلات والإتصالات وغيرها بالرغم من تحقق موارد مالية ضخمة من تصدير النفط تجاوزت الألف مليار دولار منذ عام ٢٠٠٣ ولحد الآن . ألا يدل ذلك على وجود سرقات وسوء إستخدام المال العام لصالح المسؤولين على حساب المجتمع والمواطنين . فأين مفهوم الوطن والوطنية عند هؤلاء السياسيين .

٦- إنتشار السلاح والمليشيات المسلحة تحت مختلف التسميات والذرائع والمؤثرة في المشهد السياسي من خلال ولوج قياداتهم أو من ينوب عنهم في العمل السياسي وإدارة شؤون الدولة ، وهؤلاء جميعاً ولائهم وإنتماءاتهم إما لخارج الوطن أو لصالح جهة أو رمز ” مقدس ” أو مرجعية أو طائفة أو عشيرة وغير ذلك حيث الولاء والإنتماء الأعمى لهؤلاء قبل الولاء للوطن . وأوضح دليل مواقف معظم السياسيين العراقيين من أزمة الصراع الدائر في المنطقة بين أمريكا وإيران حيث يُستشف مدى ولاء هؤلاء لهذه الجهة أو لتلك بمعزل عن مصلحة العراق . ويكفي متابعة البرامج الحوارية التي تجريها مختلف الفضائيات للمسؤولين العراقيين لتبيان الخلل في مفهومهم للوطن والوطنية لديهم . فمن جانب يُصٓرحون بسذاجة بأنهم يعملون لصالح الوطن وفي نفس الوقت يعلنون بأنهم يقفون بحزم الى جانب إيران ويساندوها ويشاركونها للدفاع عنها إذا حدثت المواجهة مع أمريكا وذلك رداً للجميل . بعبارة أخرى كما يقال ” طُزْ بالوطن ” من أجل الآخرين . وهنا قد يسأل سائل : إذا كان الأمر يتعلق برد الجميل فالأولى رد الجميل للجانب الآخر الذي منحكم فرصة العمر لحكم العراق ولولاه فأنتم جميعاً ” بدون إستثناء ” لكنتم في مكانات وأوضاع لا تُحسٓدون عليها .

وأختتم هذه المقالة بمقترح وهو ضرورة إقامة دورات تدريبية تثقيفية لمعظم السياسيين العراقيين تحت عنوان ” المفهوم الحقيقي للوطن والوطنية ” ، حيث ان الوطن والوطنية هي عبارة عن الإنتماء والولاء المطلق والمجرد للبقعة الجغرافية التي تضم المجتمع بكل أطيافه ، أي ” الوطن ” بحيث تذوب وتنمحي فيها جميع أنواع الولاءات والإنتماءات الفرعية مهما كانت . عند ذلك سوف لن نسمع أي سياسي يعلن بأنه يفتخر بأنه شيعي ولكنه عراقي أو يفتخر بأنه سني ولكنه عراقي أو يفتخر بأنه حشدي أو حشداوي ولكنه عراقي أو يفتخر بأنه صدري ولكنه عراقي أو كذا وكذا … لكنه عراقي . لأن مثل هذا الخلط هو دلالة على عدم الولاء للوطن بحيث يتقدم الولاء للفرع على الولاء للأصل وهو الوطن والمثال واضح عندما يقول المسؤول ” أفتخر بأني كذا .. ولكني عراقي ” أي ولائي أولاً للفرع ومن ثم الوطن . وهذا يعني عند التعارض الأولوية للفرع وليس للأصل .

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

شبكة اخبار العراق (INN)

شبكة اخبار العراق (INN)

أضف تعليقـك