اخبار الاقتصاد

مساع نيابية لتعويض المزارعين المتضررين من حرائق الحقول والمزارع

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2019-05-17 09:41:01Z | |

بغداد/ الزوراء:
أعلنت لجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية، البدء بجمع تواقيع نيابية لتعويض المزارعين المتضررين من عمليات حرق الحقول والمزارع.
وقال رئيس اللجنة سلام الشمري في بيان تلقت “الزوراء” نسخة منه: ان ما شهدته بعض المناطق في عدة محافظات من هجمات ارهابية تشير الى عودة بعض الخلايا النائمة لممارسة نشاطها الاجرامي.
واضاف: ان اللجنة ولحرصها على الانتاج الزراعي والاكتفاء الذاتي بدأت بجمع تواقيع نيابية تلزم الحكومة بدفع تعويضات للمزارعين والفلاحين جراء ما اصاب مزارعهم وحقولهم من اضرار جسيمة بسبب الحرائق المدبرة لضرب الاقتصاد.
واشار الى ان هناك اجماعا نيابيا واضحا على ضرورة تعويض المزارعين والفلاحين اضافة الى مطالبة الحكومة بتكثيف اجراءاتها الامنية والاستخبارية لضرب الارهاب وخلاياه النائمة.
وتشهد حقول زراعية في شمال العراق منذ نحو شهر مع موسم الحصاد حرائق متكررة تسببت في ضياع آلاف الهكتارات من حقول تمثل سلة الحبوب الرئيسة للبلاد، ما يثير تساؤلا حول وقوف مسلحين أو نزاعات عرقية وربما صراعات بين أصحاب المزارع، وراء تلك الحرائق.
أما المتحدث باسم الوزارة حميد النايف قال: إن ما احترق من محاصيل زراعية لن يؤثر في مرحلة الاكتفاء الذاتي التي وصل إليها العراق من تلك المحاصيل حيث يبلغ إنتاج البلد الحالي منها خمسة ملايين طن.
وأكد النايف: أن أسباب الحرائق متعددة بعضها تم عبر هواتف نقالة مبرمجة نصبت بها برامج صاعقة وعند الاتصال بها تحرق الأراضي المراد حرقها، لافتا الى أن تحقيقات الجهات المعنية بأسباب الحرائق لم تُشر إلى وجود عدسات مكبرة عاكسة للشمس.
ولفت الى أن حصيلة المحاصيل الزراعية التي تعرضت للحرق خلال الموسم الحالي بلغت 18 ألف دونم من أصل 12 مليون دونم من الأراضي الزراعية.وانتعشت الزراعة في عموم أنحاء البلاد هذا العام بعد موسم أمطار غزيرة لكن خلال موسم حصاد بين مطلع مايو/أيار الماضي ويونيو/حزيران الجاري، وقع “236 حريقا” حولت محاصيل، خصوصا الحنطة والشعير، في خمسة آلاف و183 هكتارا إلى رماد، وفق الدفاع المدني العراقي.

No related posts.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق