العراق اليوم

دولة القانون لـ “الزوراء” : استكمال الكابينة الوزارية مايزال مؤجلا الى إشعار آخـر

الزوراء / يوسف سلمان:
يعقد مجلس النواب جلساته الاعتيادية ابتداء من يوم غد الثلاثاء ، بعد انتهاء عطلة عيد الفطر المبارك .
ونشرت الدائرة البرلمانية لمجلس النواب، جدول اعمال جلسات يومي الثلاثاء والخميس من الاسبوع الحالي ، وكذلك يوم السبت المقبل تباعا ، حيث لم يتضمن جدول الاعمال للجلسات الثلاث استكمال الكابينة الوزارية او التصويت على مرشحي الحقائب الشاغرة .
وازاء ذلك اكدت كتلة ائتلاف دولة القانون النيابيـة ان استكمال الكابينة الوزاريـة مايزال مؤجلا الى اشعار اخـر .
وقال النائب محمد شياع السوداني ، لـ” الزوراء”، ان “استكمال الكابينة الوزارية مايزال مؤجلا ، ولا يوجد مؤشر حقيقي لحلحلة الخلافات واستكمال تشكيل الكابينة الوزارية قريبا “.
واضاف ان “ الاسباب كثيرة لاستمرار تلك الخلافات منها عدم اتفاق الكتل السياسية وعدم حسم اختيار المرشحين للحقائب الشاغرة “، مبينا ان “ الحقائب الاربع الشاغرة ماتزال جميعها محل جدل وخلاف حول تسمية المرشحين دون استثنـاء “.
واكد النائب عن كتلة ائتلاف دولة القانون “ ان مجلس النواب ينتظر مصارحة ومكاشفة من قبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي حول استكمال الكابينة الوزارية وانهاء العمل بالوكالة “ ، مشيرا الى انه “ في ظل عدم اكتمال الكابينة الوزارية واقتراب موعد انتهاء العمل بالوكالة في 30 حزيران ، ومع وجود سياسيين يرفضون المحاصصة الضيقة علنا ، ويتنافسون على المناصب سرا “.
بالمقابل توقعت كتلة الجيل الجديد النيابية ان يشهد الفصل التشريعي الثالث استكمال التشكيلة الوزارية .
وقال النائب سركوت شمس الدين ، في بيان صحفي ان” الخلاف على الوزارات المتبقية من التشكيلة الحكومية لايزال قائما،وان كل ما يدور في الاروقة عن وجود اتفاق سياسي هو من ضرب الخيال “.
واضاف ان “ استكمال التشكيلة الحكومية يحتاج الى اتفاق سياسي لحسم مرشحي الوزارات المتبقية،ومثل هذا الامر غير موجود في الوقت الحالي ، ما يجعلنا نتوقع ان هذا الامر يمكن ان يؤجل الى الفصل التشريعي الثالث من عمر مجلس النواب “.
وصوت مجلس النواب الشهر الماضي على مشروع قانون الادارة المالية ، فيما وجهت رئاسة البرلمان اللجان المعنية بتقديم قانون الخدمة المدنية وقانون المحكمة الاتحادية خلال الجلسات المقبلة ، ثم قررت هيئة الرئاسة عقد الجلسة يوم الثلاثاء الموافق 11 حزيران الحالي .

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق