منوعات

كوب القهوة القاتل.. ما لا يجب فعله في الطقس الحار

ظهرت دراسة جديدة أُجريت في كندا أنّه من المفضل في الطقس الحار والجاف التخلي عن المشروبات الباردة، حيث الجسم يبرد بشكل أسرع وأكثر كفاءة إذا كنت تشرب سائلًا ساخنًا، على سبيل المثال الماء المغلي أو الشاي الأخضر.

ولإجراء البحث، طلب العلماء من تسعة متطوعين التدرب على الدراجات لمدة 75 دقيقة. قبل التمرين بخمس دقائق وثلاث مرات أثناء التمارين الرياضية، شرب المشاركون في التجربة بعض الماء الذي تم تسخينه إلى 37 و 50 درجة مئوية. وكانت المستشعرات تقيس درجة حرارة الجلد ومستوى استهلاك الأكسجين وثاني أكسيد الكربون عند الزفير، وأشارت إلى كمية الحرارة التي ينتجها الجسم. بالإضافة إلى ذلك، راقب الباحثون حالة الجو.

واتضح أن المشروبات الساخنة في الحرارة أفضل من الباردة. درجة حرارة الماء 50 درجة تسخن الشخص من الداخل، فيزيد التعرق، ويبرد الجسم. توصلوا إلى نفس الاستنتاجات عندما عرضوا على المتطوعين اختيار شيء واحد لإرواء عطشهم: الثلج أو الماء الذي تم تسخينه إلى 37 درجة.

ويلاحظ الخبراء أن المشروبات الساخنة لن تساعد في ارتفاع الرطوبة إذا كان الشخص يرتدي ملابس مصنوعة من أقمشة اصطناعية لا تسمح للعرق بالتبخر.

إستغنوا عن القهوة
تناول المشروبات الساخنة في الطقس الحار، لكن ليس القهوة. وفقا لدراسة أجراها علماء في بريطانيا، فإن جرعات كبيرة من الكافيين (كوبين إلى ثلاثة أكواب من القهوة يوميًا) تزيد من تدفق الدم إلى الكليتين وتمنع امتصاص الصوديوم، مما يؤدي غالبًا إلى التبول كثيرا.

وفي درجات الحرارة العالية، عندما يزداد التعرق، يؤدي تأثير مدرات البول إلى تجفيف الجسم بسرعة. يشرب الشخص بشكل متكرر أكثر، وكلما زاد عدد أكواب الشراب المنشط، زاد عدد الكافيين في الجسم، وبالتالي زاد الضغط على الكلى.

أكثر من ستة أكواب من القهوة تتحول يوميًا إلى مشاكل خطيرة في القلب والأوعية الدموية ، يحث العلماء في جامعة جنوب أستراليا على الامتناع عن تناول هذا المشروب في الحرارة الشديدة. إن نظام القلب والأوعية الدموية مجهد بالفعل بسبب درجات الحرارة المرتفعة والإجهاد، والقهوة فقط تزيد الجهد. بالإضافة إلى ذلك، هناك أدلة على أن عادة تناول القهوة الساخنة تزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء. ولا يوجد مثل هذا الارتباط بين المشروب البارد وأمراض الأورام.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق