العراق اليوم

الفنان علي درويش: كركوك مدينة طفولتي عشت فيها ذكريات جميلة

الفان التشكيلي علي درويش من مواليد كركوك ١٩٦٦ اكمل دراسته الابتداءية والمتوسطة في كركوك ، درس بمعهد الفنون الجميلة في الموصل ٣سنوات ، تم فصله من المعهد بسبب عدم ذهابه لمعسكرات  الجيش الشعبي ايام الحرب العراقية ايرانية ، ولكن رغم  الظروف الصعبة لم ينقطع عن الرسم من خلال قراءته  ومطالعته الكتب الفنية ..

 

* المعارض التشكيلية التي  شارك بها الفنان علي درويش سواء كانت في كركوك ام في كوردستان  ؟

– اول معرض شخصي كان عام ١٩٨٥ في كركوك ( قاعة الفن الحديث )  كازينو المنورة حاليا ، والمعرض الشخصي الثاني ايضا كان في كركوك عام ١٩٨٧ ومعرضي الشخصي الثالث في كركوك ١٩٨٨  وكانت تلك  الفترة اقيمت الكثير من المعارض التشكيلية بالمدينة والتي اعتبرها العصر الذهبي في كركوك ، وفي عام 1991 اي بعد الانتفاضة التاريخية لشعب كوردستان  شاركت في  معارض بدهوك وزاخو وشقلاوة واميدي وسميل واربيل ، وفي عام ١٩٩٨ شاركت  بمعرض كاريكاتيري التي شهدته قاعة ميديا ومشاركات اخرى في المعارض المشتركة.

 

* وماذا عن المعارض في المهجر ؟

– في الحقيقة ان اقامة المعارض التشكيلية في المهجر ليست سهلة كما  يجب على الفنان دفع اجور القاعة ودفع التامين ، ولكن استطعت ان اشترك بمعارض هنا في فرنسا بمشاركة حوالي ٧ معارض شخصية ومعارض مشتركة مع الفنانين الفرنسيين .

 

* باعتبارك فنان كاريكاتيري ماذا كان دورك في محاربة الفساد ؟

  معظم الصحف كانت تابعة للاحزاب ، لم نستطيع ان نتطرق للقضايا السياسية ، كانت معظم الرسومات كاريكاتورية اجتماعية اكثر ، وبالرغم من ذلك حاولت ومن خلال لوحاتي الكاريكاتيرية استفزاز بعض المسؤولين بشكل غير مباشر .

 

* انت تقدم حاليا عطاؤك الفني في المهجر الم تشتاق لمدينتك كركوك ؟

– كركوك مدينة طفولتي لدي فيها الكثير من الذكريات الجميلة ،  اتمنى في يوم من ايام اراها مرة اخرى واتجول في ازقتها ودرابينها شبرا شبرا.

 

اخيرا ماذا يتمنى الفنان علي درويش ؟

– اخيرا اتمنى ان يكون الفن في وطني مصدر الهام يدخل في كل بيت ويتذوقه كل فرد بشغف ، والاهتمام به من قبل المؤسسات التربوية  والحفاظ على جماليات وذوق المجتمع على تقدير وتقديس الفن بكل مجالاته.

 

PUKmedia / حاوره: رزكار شواني

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق