العراق اليوم

عبد المهدي: لا سلطة لحزب على الدولة

بغداد / محمد الأنصاري 
شدد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي أن "لا سلطة لحزب على الدولة"، وإن الوزراء وأداءهم من مسؤولية رئيس الوزراء حصراً دون غيره، وبينما نفى "الشائعات" التي روجها بعض السياسيين عن نيته تقديم استقالته، أكد "قرب" حسم إكمال التشكيلة الوزارية، كما أعلن عبد المهدي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي أمس بلوغ إنتاج الكهرباء أكثر من 18 ألف ميغاواط وأن الحكومة تسعى لحل المشاكل المتراكمة في هذا الملف لأكثر من 4 عقود.
ومن جانب آخر أكد رئيس الوزراء خلال زيارتهالمتحف العراقي أن العراق كان وسيبقى مركزاً حضارياً وتأريخياً ويجب أن نستفيد من هذا الإرث الكبير لبناء حاضر العراق ومستقبله، كاشفاً عن قرب استعادة 15 ألف قطعة أثرية عراقية من الولايات المتحدة.
وقالعبد المهدي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي أمس: "إننا ماضون قدماً في تطبيق المنهاج الوزاري، ونحن قريبون جداً من التوقيتات التي أعلنا عنها في تطبيق جميع الجوانب المطروحة في البرنامج الوزاري"، وبشأن "شائعات" الحراك إزاء تغييره؛ أكد عبد المهدي أن "تغيير رئيس الحكومة بيد مجلس النواب، لأنه أتى بقرار من المجلس ولا حراك حالياً بهذا الاتجاه"، نافياً بصورة قاطعة "شائعات" نيته تقديم الاستقالة، وأكد عبد المهدي أن "رئيس الوزراء هو المسؤول عن الوزراء وأدائهم"، وأن "لا سلطة لحزب على الدولة".
وتطرق رئيس الوزراء إلى الأزمة القائمة بين الجمهورية الإسلامية في إيران والولايات المتحدة، حيث أكد أن "العراق مازال يلعب دوراً كبيراً فيها في محاولة لتفكيك الأزمة والوصول إلى بعض الحلول"، كاشفاً عن زيارة سيقوم بها وزير خارجية سلطنة عمان الشقيقة إلى بغداد (اليوم الأربعاء) للتباحث بشأن أزمة المنطقة.
إلى ذلك،وافق مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها أمس؛ على مشروع قانون الاستملاك العيني للأراضي والبساتين الواقعة ضمن التصميم الاساسي لمدينة بغداد والبلديات، كما وافق المجلس على مشروع قانون كلية القوة الجوية ومشروع قانون الكلية البحرية… 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق