العراق اليوم

ائتلاف العبادي:الفساد سبب التراجع الأمني في المحافظات

 بغداد/شبكة أخبار العراق- كشف ائتلاف النصر، بزعامة حيدر العبادي، الخميس، أسباب “التراجع الأمني” في المدن المحررة، وباقي المحافظات العراقية.وقال القيادي في الائتلاف علي السنيد، في تصريح صحفي، إن “سبب التراجع الأمني في المدن والمحافظات المحررة، وغيرها، هو الإهمال والفساد والصراعات السياسية وفقدان المتابعة المركزية الحازمة والمتيقظة، وهذه هي أهم العوامل المؤدية لتراجع الوضع الأمني”.وأكد السنيد، على أهمية “التركيز الاستثنائي على الملف الأمني، والحذر من تراكم التراجع والأخطاء، وعدم السماح بإعادة أوضاع ما قبل احتلال تنظيم داعش للمدن والمحافظات العراقية”، لافتاً الى أن “الأمن مسؤولية تضامنية، وعلى حكومة عادل عبدالمهدي أن تجعل الأمن أولوية الأولويات”.وكان رئيس مجلس ناحية العظيم محمد العبيدي قد أكد، الأحد، 02 حزيران، 2019، أن تنظيم داعش بدأ يتغلغل في منطقة المطيبيجة الواقعة على الحدود مع صلاح الدين.وذكر العبيدي في حديث صحفي، أن، “منطقة المطيبيجة الواقعة على الحدود بين ديالى وصلاح الدين، عادت ملتهبة مرة اخرى بعد فترة هدوء دامت بعض الوقت”.وأضاف أن، “داعش بدأ يتغلغل في المطيبيجة والمناطق المحيطة بها والتي اغلبها قرى مهجورة منذ 2014″، مؤكدا أن، “نشاط التنظيم بدا واضحاً في الاونة الاخيرة”.وأشار رئيس مجلس ناحية العظيم إلى أن، “المطيبيجة بحكم موقعها الاستراتيجي وقربها من القرى المحررة في الناحية تشكل خطراً مباشراً على الاهالي”، مؤكداً، “ضرورة اتخاذ قرار بحسم ملف المطيبيجة بشكل نهائي ومنع عودة خلايا داعش اليها مرة اخرى لانها ستؤدي الى ضرر امني بالغ”.وتعد المطيبيجة من المناطق التي تتميز بتضاريس معقدة ومترامية الاطراف والتي استغلها داعش للاختباء ونشر مضافاته في الاعوام الماضية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

شبكة اخبار العراق (INN)

شبكة اخبار العراق (INN)

أضف تعليقـك