العراق اليوم

هاشم جباري وشيء عن تاريخ تلفزيون كركوك

بمناسبة العيد الوطني للصحافة العراقية ومرور 150 عاما على صدور اول صحفية عراقية اقام البيت الثقافي في كركوك ندوة اعلامية عن تاريخ وارشيف تلفزيون كركوك  للرائد الاعلامي ( هاشم جباري )، يوم 16 / حزيران 2019 وبحضور سداد هاشم البياتي رئيس اتحاد الادباء والكتاب فرع كركوك وحسان الجبوري نقيب المعلمين ووفد عن النقابة والدكتور عبدالكريم خليفة عضو الهيئة الاستشارية للبيت الثقافي ونخب ثقافية وادبية واعلامية وبتغطية اعلامية من قناتي العراقية وكركوك.

بدأ الاستاذ هاشم جباري حديثه بسرد تاريخي عن مراحل تأسيس البث الكوردي بقسميه الاذاعي والتلفزيوني منذ عام 1939، كاول اذاعة كوردية تم تاسيسها ونظرا لما يتمتع به الاعلامي المحاضر من المام بالشعر والصحافة ادى ذلك الى تعيينه في تلفزيون كركوك كأول مذيع باللغة الكوردية في عام 1969 حيث كان البث في وقتها لايتجاوز الربع ساعة يوميا ثم 40 دقيقة حتى عام 1974 بعدها انتقل البث الكوردي الى قناة مستقلة يثها لمدة اربع ساعات.. واضاف المحاضر ان القناة الكوردية قدمت خدمة لامثيل لها لغزارة الانتاج التلفزيوني في حينها بعدها انتقل البث الكوردي الى محافظة الموصل ثم الى بغداد لاسباب حربية في اواخر عقد الثمانينات وكان دور المتحدث نشطا في الحفاظ على التراث الكوردي والتركماني والآشوري من اغنيات ومسرحيات ومسلسلات وتمثيليات رغم كل المعانات الادارية والامنية والتنقل بين كركوك والموصل وبغداد واستشهد الاستاذ هاشم جباري بالشخصيات المسؤولة والتي توالت على ادارة تلفزيون كركوك منذ عمله الوظيفي حتى عام 2003 حيث عانى ارشيف تلفزيون كركوك من الاهمال والضياع والتلف والتهميش مما دفعه الى القيام بمخاطبة الشخصيات المسؤولة في بغداد والاقليم للتعاون في استرداد هذا الارشيف وجمعه وفق انظمة متطورة عالميا والذي يعكس تاريخ كركوك الثقافي والفني والادبي لكن وبحسرة لم يجد اي عون من تلك الشخصيات.. وسرد المتحدث في محاضرته عناوين كثيرة للبرامج الكوردية التي كان له دور بارز في اعدادها مثلا ( الادب والفن – وعدسة الفن – وطلبات المشاهدين – وبرنامج سنوي عن اعياد نوروز – ورسالة الفن – وفنان الاسبوع – والريف الجديد – والرياضة والشباب ) وكذلك من البرامج التركمانية ( لقاء مع فنان – والمجلة الادبية – والمقام العراقي – والمرأة – والعراق مهد الحضارات وقصة الاسبوع – وصديق الاطفال ) اما البرامج السريانية فهي ( عراق تراث وحضارات – المجلة الثقافية – وبرنامج المرور ) ويذكر ان السيد هاشم عبدالله معروف الجباري من مواليد 1944 في مدينة اربيل .. بعدها قدم الدكتور عبدالكريم خليفة شهادته الشخصية عن الاعلامي هاشم جباري والذي يمثل وجه المحبة والتعايش السلمي في كركوك طيلة عمله الوظيفي واقترح ان تسمى مدرسة في كركوك بأسمه تثمينا لدوره في اشاعة روح الثقافة السلمية والحفاظ على تراث وفن وادب المحافظة واثنى كذلك على مبادرة البيت الثقافي في كركوك بابراز مثل هذه الشخصيات الاعلامية .. ثم تحدث السيد حسان الجبوري نقيب المعلمين في كركوك باستعداد النقابة بالتعاون مع اية جهة ثقافية تعمل على الحفاظ والنهوض بثقافة المحافظة وايصال كل الاصوات والمقترحات التي تعمق روح الاخوة والتعايش السلمي .. واختم السيد يوسف طيب صالح مدير البيت الثقافي في كركوك حوارات الجلسة الثقافية والاعلامية باستعداد البيت الثقافي في كل وقت بتنظيم اية فعالية ترتقي بثقافة المحافظة ورموزها الادبية والفنية والاعلامية .

 

 

 

 

PUKmedia رزكار شواني/ كركوك

بعدسة / نورالدين الخالدي

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق