اخبار العراق الان

80 نائباً يوقّعون على تعديل قانون الخدمة والتقاعد لقوى الأمن الداخلي

 بغداد/ المدى

أعلن النائب عن كتلة النهج الوطني حسين العقابي، يوم أمس الإثنين، جمع تواقيع اكثر من ٨٠ نائباً لتعديل قانون الخدمة والتقاعد لقوى الأمن الداخلي الذي سيتضمن امتيازات إضافية

تتعلق بسن التقاعد ومكافأة نهاية الخدمة وحالات الإصابة جراء الواجب وضمان حقوق الشهداء والجرحى.

وقال النائب العقابي، في مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان، انه “من منطلق الوفاء والاعتزاز والتقدير لتضحيات قواتنا الأمنية الباسلة في وزارة الداخلية، أنجزنا، بفضل الله سبحانه وبدعم ومشورة عدد من المنتسبين الأبطال، مسوّدة تعديل قانون الخدمة والتقاعد لقوى الأمن الداخلي والتي ستضمن في حال إقرارها من أعضاء مجلس النواب عدداً من الحقوق والامتيازات لمنتسبي وزارة الداخلية”.

وتابع البيان أن مسودة التعديل ستكفل “معالجة حالات الإحالة الى التقاعد جراء الإصابة أثناء الواجب، ومنح حق التقاعد الاختياري لمن هم تحت سن الـ ٥٠ وتعديل وضمان الحقوق التقاعدية للمنتسبين، وزيادة مكافأة نهاية الخدمة، وضمان حقوق الشهداء والمصابين وتشكيل مديرية تعنى بهم، وغيرها من الامتيازات والحقوق التي تتناسب مع حجم التضحيات التي قدمتها هذه المؤسسة والمواقف المهمة لمنتسبيها الأبطال”.

وأعلن العقابي “نشر مسوّدة التعديل وعرضها أمام قيادات ومراتب ومنتسبي الوزارة لإبداء الرأي بشأنها وإثرائها بالملاحظات والتعديلات والإضافات التي يرونها ضرورية لتطويرها.”

البرلمان يجري سلسلة تعديلات على قانون المحكمة الاتحادية تمهيداً لإقراره

2019/06/09 12:38:30 م

اتفاق برلماني على تمديد الفصل التشريعي وتمرير قانوني المحكمة الاتحادية وانتخابات مجالس المحافظات

2019/06/23 09:12:40 م

خلاف بين مكوّنات كركوك يهدّد بتأجيل إقرار قانون انتخابات المحافظات

2019/06/10 09:32:43 م

القوى الشيعية تشتكي للحكومة من جماعات الكاتيوشا : تريد إثارة الأزمات في المنطقة

2019/06/16 09:03:59 م

الكتل تخوّل عبد المهدي اختيار مرشحي الحقائب الأمنية بعد فشل مفاوضاتها

2019/06/22 09:42:16 م

موقع إخباري: محدّدات الأمن والخدمات تعيق عودة المسيحيين إلى الموصل

2019/06/18 08:50:08 م

عبد المهدي يعتزم تكليف الغانمي والجنابي بإدارة وزارتي الدفاع والداخلية بالوكالة

2019/06/11 09:30:12 م

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق