اخبار العراق الان

بدر تدعو عبد المهدي إلى التحفظ على قائد عمليات الانبار وتقييد القادة الامنيين

[بغداد-اين]
دعا النائب عن كتلة بدر حامد عباس الموسوي القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي الى التحفظ على قائد عمليات الانبار وعدم تسويف ماظهر في التسجيل الصوتي.
وقال الموسوي في بيان، تلقت وكالة [اين]نسخة منه، ان” وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية تداولت في اليومين الأخيرين تسجيلات صوتية ومحادثات منسوبة إلى قائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي تظهر تجسسه على قوات الحشد الشعبي والقوات الامنية لصالح المخابرات الأمريكية عن طريق وسيط عراقي”.
وأضاف” اننا في الوقت الذي نثمن فيه التضحيات الكبيرة والأعمال البطولية العظيمة التي قام بها قادة الجيش العراقي وخاصة في معارك العز والأباء ضد داعش الارهابية جنبا إلى جنب مع اخوتهم في تشكيلات الداخلية والحشد الشعبي والقوات الامنية الأخرى، وكذلك الجهود الكبيرة التي يبذلونها في تعقب خلايا الإرهاب والقضاء على بؤره والمحافظة على النصر وعلى الأمن والاستقرار”.
وتابع” فإننا في الوقت عينه ندعو الحكومة ممثلة بالقائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي إلى عدم تسويف الأمر والاستخفاف بالموضوع، والتحفظ على الفلاحي وعدم السماح لأية جهة بالاتصال به وعدم اعطائه حرية الحركة والتنقل والتحقيق العاجل من قبل جهات رفيعة المستوى في صحة الاخبار والجريمة المنسوبة إليه”.
وأشار” اذا ثبت الذنب والتقصير فيجب وبشكل حتمي معاقبته ومحاسبته بالإعدام وبتهمة الخيانة العظمى حيث ان دول العالم تعدم موظفين بسطاء أو مواطنين عاديين اذا ثبت تجسسهم لصالح دول أخرى فكيف بنا والمتهم قائد للعمليات ومطلع على أدق تفاصيل المؤسسة العسكرية والقوات الأمنية، وكذلك تتبع كل خيوط معاونيه وطرق تجسسهم ومتابعة كل شبكات التجسس وتفعيل دور المخابرات العراقية”.
وبين ان” التهاون مع الخونة كلفنا كثيرا حيث خسرنا الآلاف من خيرة شبابنا وذهب ثلثي مساحة العراق وكدنا ان نفقد الوطن كاملا، ناهيك عن مليارات الدولارات التي خسرها بلدنا ومشاكل النزوح والتهجير وغيرها”.
ودعا الحكومة إلى” مراقبة قادتها الأمنيين ووضع تعليمات صارمة تقيد اتصالاتهم وتراقبها ولاتسمح لهم بزيارة السفارات أو اللقاء مع البعثات أو الوفود إلا بعلم الحكومة وتحت انظارها وتنظيم عمل المؤسسة العسكرية والامنية بما يحفظ سلطة الدولة وسيادتها وعدم التهاون في إفشاء الخطط والأسرار العسكرية”.
وطالب إلى” مقاضاة أمريكا وحسب الأعراف والقوانين الدولية والحد من تدخل سفارتها بالشأن الداخلي ومراقبة تحركات قواتها والاشراف على قواعدها العسكرية وعدم قيامها بأي أنشطة إلا بموافقة الحكومة والتنسيق معها”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق