العراق اليوم

الحلبوسي يبحث مع مبعوث أميركي ملف تأمين الحدود

بغداد / الصباح
 
بغداد / الصباح
 
بحث رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، مع المبعوث الأميركي لسوريا والعراق جيمس جيفري ملف تأمين الحدود بحضور السفير الأميركي لدى العراق ماثيو تولر.
وذكر بيان لمكتب رئيس مجلس النواب تلقته “الصباح”، ان “اللقاء ناقش الأوضاع والمستجدات التي تشهدها المنطقة، والتنسيق في الملفات ذات الاهتمام المشترك لتعزيز الأمن والاستقرار”، وأضاف، ان “اللقاء بحث أهمية استمرار التحالف الدولي بتقديم الدعم للقوات الأمنية العراقية في مكافحة الإرهاب، وملف تأمين الحدود، وهزيمة عصابات داعش الارهابية نهائياً، والتأكيد على الالتزام بسيادة العراق”.
وتابع البيان، “كما ناقش رئيس مجلس النواب ظروف النساء والأطفال في مخيمات النزوح، وضرورة تأهيلهم، ومعالجة هذا الملف الذي يعد أحد أسباب ظهور الفكر المتطرف، والعمل على إعادة النازحين إلى مناطقهم، وتوفير الخدمات اللازمة التي تمكنهم من العودة”، من جهته عبَّر المبعوث الأميركي عن “مواصلة دعم بلاده للعراق، والوقوف إلى جانبه في مواجهة التحديات الاقتصادية والأمنية، ودعم استقراره وسيادته”.
من جانب آخر، استقبل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، عدداً من شيوخ محافظة صلاح الدين ووجهائها من قضاء تكريت وبيجي وناحية الصينية، يرافقهم رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريم.
وأفاد بيان لمكتب رئيس مجلس النواب تلقته “الصباح”، بان “اللقاء تضمن مناقشة عدة ملفات، منها في المجال الأمني والخدمي وتحقيق الاستقرار”، فضلاً عن “بحث ضرورة تعزيز جهود إعادة إعمار قضاء بيجي وناحية الصينية وجميع المدن المحررة، وتوفير الخدمات لتهيئة ظروف عودة النازحين إلى مناطقهم، وأهمية الإسراع بتعويض المتضررين جراء العمليات العسكرية والإرهابية، وتسهيل إنجاز معاملاتهم وحسم هذا الملف”.
وأكد اللقاء “أهمية تطوع أبناء المحافظة في الأجهزة الأمنية، والمساهمة بحفظ الأمن فيها، ودعم جميع الجهود للقضاء على خلايا عصابات داعش الارهابية ومحاربة الفكر المتطرف، فضلاً عن مناقشة ملف المفقودين والمغيبين وإيجاد الحلول الملائمة”.
من جهتهم، أكد شيوخ محافظة صلاح الدين “نبذ كلِّ أشكال التفرقة الطائفية والمذهبية والقومية ودعمهم لوحدة العراق أرضا وشعبا، ودعمهم لجميع الجهود التي تسهم في إعادة الاستقرار بالمحافظة”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق