العراق اليوم

خاص| الحكمة: واردات نفط كركوك والإقليم تذهب إلى جيوب المسؤولين 

وذكر فدعم في حديث خص به “الاتجاه برس”، أن “حكومة إقليم كردستان تستلم بعد كل إقرار موازنة اتحادية نسبة 17% من الموازنة، فضلاً عن المنح الدولية والقروض التي تتلقاها”.

وأضاف أن “عائدات النفط والمنافذ الحدودية والمطارات، تذهب إلى جيوب المسؤولين والقادة السياسيين، دون يسلم الإقليم ديناراً أو برميل نفط لبغداد”.

وأشار إلى “وجود تواطؤ في التعامل مع ملف الإقليم”، لافتًا إلى أن “ديوان الرقابة المالية غير قادر على إجراء إحصاء لعدد موظفي الإقليم، منذ أعوام”.

وتابع، أن “كردستان في ذمتها ما يقارب 30 مليار دولار للشركات النفطية”، مستدركا أن “رئيس مجلس النواب رفض طلباً نيابياً ينص على إيقاف صلاحيات رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية فؤاد حسين، في إرسال الأموال الى كردستان الا بعد الايفاء لما بذمتهم من أموال لبغداد”.

وذكر فدعم في حديث خص به “الاتجاه برس”، أن “حكومة إقليم كردستان تستلم بعد كل إقرار موازنة اتحادية نسبة 17% من الموازنة، فضلاً عن المنح الدولية والقروض التي تتلقاها”.

وأضاف أن “عائدات النفط والمنافذ الحدودية والمطارات، تذهب إلى جيوب المسؤولين والقادة السياسيين، دون يسلم الإقليم ديناراً أو برميل نفط لبغداد”.

وأشار إلى “وجود تواطؤ في التعامل مع ملف الإقليم”، لافتًا إلى أن “ديوان الرقابة المالية غير قادر على إجراء إحصاء لعدد موظفي الإقليم، منذ أعوام”.

وتابع، أن “كردستان في ذمتها ما يقارب 30 مليار دولار للشركات النفطية”، مستدركا أن “رئيس مجلس النواب رفض طلباً نيابياً ينص على إيقاف صلاحيات رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية فؤاد حسين، في إرسال الأموال الى كردستان الا بعد الايفاء لما بذمتهم من أموال لبغداد”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق