العراق اليوم

حكومة الإقليم تعلن استعدادها لحل جميع المسائل العالقة … الرئاسات الثلاث تبحث مع مسرور بارزاني أبرز القضايا العالقة بين بغداد وأربيل

بغداد/ الزوراء:
بحث رئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، كل على حدة، امس الثلاثاء، مع رئيس حكومة اقليم كردستان مسرور بارزاني ابرز القضايا العالقة بين المركز والاقليم وسبل حلها.وذكر مكتب رئيس الجمهورية في بيان تلقت “الزوراء” نسخة منه: ان رئيس الجمهورية برهم صالح استقبل في قصر السلام ببغداد، امس الثلاثاء، رئيس حكومة اقليم كردستان مسرور بارزاني والوفد المرافق له.وأكد صالح، خلال اللقاء، بحسب البيان، أهمية تنسيق الرؤى المشتركة واعتماد لغة الحوار البنّاء لحل كافة القضايا العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم وفقاً للدستور والمصلحة الوطنية وتحقيق العدالة، معرباً عن ثقته بتحقيق التوافق بين الاطراف السياسية للارتقاء بمستوى العلاقات، وتذليل العقبات أمام توفير الخدمات للشعب العراقي.من جانبه، أعرب بارزاني عن رغبة حكومته بتكثيف الحوارات والاحتكام الى الدستور، بما يضمن تحقيق المصالح المشتركة ويعزز العلاقات الأخوية.كما جرى خلال اللقاء مناقشة تطورات الاوضاع السياسية على الصعيدين الاقليمي والدولي.في غضون ذلك، استقبل رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي بمكتبه الرسمي ، امس الثلاثاء، رئيس حكومة اقليم كردستان مسرور بارزاني والوفد المرافق له، ورحب عبد المهدي بتشكيل حكومة اقليم كردستان، مجددا التهنئة لمسرور بارزاني بانتخابه رئيسا لحكومة الاقليم.
وقال عبد المهدي خلال اللقاء في بيان لمكتبه تلقت “الزوراء” نسخة منه: ان الحكومة الاتحادية ترحب بأجواء التعاون والتفاهم مع حكومة الاقليم والحكومات المحلية من اجل تعزيز التكامل وحل جميع الاشكالات لمصلحة جميع العراقيين وتحت سقف الدستور ووحدة شعبنا وبلدنا.
من جهته، اكد بارزاني حرصه على زيارة بغداد كأول محطة له بعد استلامه مهام منصبه رئيسا للحكومة ، مؤكدا استعداد حكومة الاقليم للعمل المشترك والتعاون وتعزيز العلاقات الإيجابية مع الحكومة الاتحادية لحل جميع المسائل العالقة وفق الدستور.
الى ذلك، التقى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، برئيس حكومة اقليم كردستان والوفد المرافق له، وبحث اهم القضايا العالقة بين المركز والاقليم.
وذكر مكتب رئيس مجلس النواب في بيان تلقت “الزوراء” نسخة منه: ان الحلبوسي هنأ بارزاني بتشكيل حكومة الإقليم، متمنيا أن تمضي هذه الحكومة قُدُما لخدمة العراق الواحد الموحد، وأن تطرحَ خطابا متوازنا وشفافا لحل جميع المشاكل العالقة بين الإقليم والحكومة الإتحادية.
وأضاف خلال اللقاء: أن هناك نية صادقة في مجلس النواب لوضع حلول لكل الخلافات، وسيوفر المجلس الغطاء السياسي والتشريعي لها ووفق ما أقرهُ الدستور العراقي، مؤكدا دعمه ومساندته لتقريب وجهات النظر وتسوية كل الخلافات بما يخدمُ مصلحة العراق العليا.
من جانبه، قال رئيس حكومة إقليم كردستان: إن زيارته وأعضاء حكومته لبغداد بعد يوم واحد من تشكيلها هي تعبيرٌ عن النوايا الصادقة للعمل على تصفير كل المشاكل بروح الأخوة والانتماء الوطني، مشيرا إلى أن الإقليم جزء مهم من العراق، وأن الشعب الكردي وقواه السياسية شريكٌ أساسي في عملية البناء الديمقراطي الجديد.
هذا وحضر اللقاء النائب الثاني لرئيس مجلس النواب بشير حداد، وعدد من رؤساء الكتل السياسية والنواب، ونائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير المالية فؤاد حسين، ووزير الإسكان بنگين ريگاني.
يذكر ان مسرور بارزاني وصل الى العاصمة بغداد، امس الثلاثاء، في اول زيارة له منذ ان تولى منصب رئاسة حكومة اقليم كردستان رسمياً قبل اقل من اسبوع.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق