اخبار العراق الان

اعلان نيابي يمهد لإنهاء ازمة الصادرات النفطية بين المركز والاقليم.. بارزاني في بغداد قريباً

بغداد اليوم – متابعة

كشفت لجنة النفط والطاقة والثروات الطبيعية في مجلس النواب عن تشكيل لجنة مشتركة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان للمباشرة بتسليم 250 ألف برميل من النفط الخام يومياً الى بغداد،

وأوضحت اللجنة إن “الإيرادات عن الكميات للشهور السابقة سيجري تسليمها الى الحكومة الاتحادية بأثر رجعي”، في وقت تترقب فيه  العاصمة بغداد زيارة جديدة لرئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني لتفعيل الاتفاقات مع المركز بخصوص قضايا النفط والرواتب وقضايا أخرى.

وقال عضو اللجنة أمجد العقابي في تصريح صحفي: إن “الطرفين اتفقا على تشكيل لجنة من وزارتي النفط في كل من حكومتي المركز والإقليم للمباشرة بتسليم 250 ألف برميل من النفط الخام يومياً في الإقليم الى شركة تسويق النفط (سومو)”.

وبين العقابي، إن “الإقليم أكد إن عدم تسليمه تلك الإيرادات منذ بداية العام ولغاية الآن سببه تأخير تشكيل الحكومة هناك”، وتابع: إن “تلك الإيرادات ستسلم الى بغداد بأثر رجعي اعتباراً من كانون الثاني من هذا العام ولغاية الآن”.

من جانبه، أعرب عضو اللجنة صادق السليطي عن أمله بانهاء جميع المشاكل العالقة بين المركز والإقليم حول تسليم النفط إلى بغداد.

وأضاف السليطي إنه “سبق للجنة أن استضافت النائب الثاني لرئيس مجلس النواب الدكتور بشير حداد وأعرب عن تفاؤله بالتوصل الى اتفاق نهائي بشأن تسليم النفط وتسويقه عبر شركة (سومو) عقب زيارة رئيس الإقليم نيجرفان بارزاني ورئيس الحكومة مسرور بارزاني الى بغداد”.

وبيّن السليطي، إن “الإقليم يجب أن يبادر بشكل جدي الى حل هذا الموضوع بأسرع وقت ممكن، خصوصاً وإن هنالك قناعة تامة بأن الإقليم يصدر أكثر من ضعف هذه الكمية الى الخارج، وإن ذلك بدأ يؤثر في حصة العراق حسب اتفاق (أوبك)، حيث تطالب المنظمة بتخفيض تصدير 250 ألف برميل عن طريق الحقول الجنوبية لوجود نفط مصدر عن طريق الإقليم يقدر بـ580 الف برميل يومياً، مما سيؤثر بالتالي في الموازنة التي تعتمد في غالبيتها على تصدير النفط”.

وكان رئيس لجنة العلاقات الخارجية في برلمان الإقليم ريبوار بابكي، كشف عن زيارة مرتقبة لرئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني إلى العاصمة بغداد لحل المشاكل العالقة بين المركز والإقليم، وذلك بعد الزيارة التي قام بها الأخير عقب تسنمه منصبه في العاشر من تموز الحالي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق