العراق اليوم

الثقافة النيابية تتبنى إطلاق المكافآت التشجيعية للصحفيين والفنانين والأدباء

بغداد / الصباح
 
بغداد / الصباح
 
 اعلنت لجنة الثقافة والاعلام والسياحة والاثار في مجلس النواب، تبنيها مع رئاسة البرلمان اضافة المكافآت التشجيعية للصحفيين والفنانين والادباء في الموازنة التكميلية او اضافتها في موازنة العام المقبل 2020، في حين أعربت اللجنة عن رفضها التام لقرار مجلس النواب باستحداث لجنة جديدة سميت (لجنة الاعلام والاتصالات ) كونها مخالفة للقانون والنظام
 الداخلي.
وذكر بيان صحفي للجنة، انها “دعت نقابتي الصحفيين العراقيين والفنانين والاتحاد العام للادباء والكتاب الى ارسال قوائم باسماء المشمولين بالمكأفات التشجيعية لغرض ارسالها الى وزارتي الثقافة والمالية لاعتمادها وفقا للضوابط المعمول بها”.وذكر البيان، نقلا عن رئيس اللجنة ونائبها والاعضاء، ان “الصحفيين والفنانين والادباء والكتاب يمثلون الواجهة الثقافية المشرقة للبلد, وقد وضعت اللجنة ضمن اولوياتها تحقيق هذا الهدف باعادة صرف المكافآت التشجيعية التي توقفت منذ سنوات بسبب الظروف الاقتصادية حينها”.وكشفت اللجنة عن ارسالها عددا من المخاطبات لرئاسة مجلس النواب، والجهات المعنية، طالبة منهم ايجاد الصيغ القانونية والمالية التي تضمن اعادة العمل بها وادراجها ضمن التخصيصات المالية، مبينة انها تسعى لادراجها ضمن الموازنة التكميلية لهذا العام، او ضمن الموازنة العامة للدولة العراقية للعام المقبل على أقل تقدير.الى ذلك، أعربت لجنة الثقافة عن رفضها التام لقرار مجلس النواب باستحداث لجنة جديدة سميت (لجنة الاعلام والاتصالات ) كونها مخالفة للقانون والنظام الداخلي.وذكرت اللجنة في بيان صحفي اخر تلقت “الصباح”، نسخة منه، ان “رئيس وأعضاء رئاسة مجلس النواب خالفوا نص المادة (37 ) والمادة (9) من النظام الداخلي للمجلس, من خلال طرح موضوع استحداث اللجنة المذكورة والتصويت عليها بغياب اعضاء لجنة الثقافة والاعلام, ومخالفته للسياقات المعمول بها في البرلمان”.
وأضافت “أنها ستذهب الى السياقات القانونية بعد ان جمعت تواقيع اكثر من 110 نواب، وتطالب هيئة الرئاسة الموقرة بمراجعة القرار”، مشيرة الى “انها ستتخذ الاجراءات المناسبة في حال عدم الاستجابة”.وكشفت عن “مناقشة موضوع حماية المواقع الاثرية والمتاحف وقررت استضافة المعنيين بهذا الشأن للوقوف على خطط وزارتي الثقافة والسياحة والاثار والداخلية من اجل زيادة اعداد الحمايات وتدريبها بالطرق
 المثلى”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق