العراق اليوم

الأمم المتحدة: ارتفاع درجات الحرارة الخطر الأكبر الذي يهدد كوكب الأرض

160 مليار طن من الجليد ذابت من سطح غرينلاند في الدنمارك في بضعة اسابيع

الصباح الجديد – متابعة:

أصدرت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، ما وصفته بـ”تحذير من الخطر الأكبر الذي يهدد كوكب الأرض”، خاصة بعد ارتفاع درجات الحرارة القياسية الذي شهدته أوروبا.
قالت كلير نوليس، المتحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة، إن كتلة الهواء الساخن، حطمت حاليا كافة الأرقام القياسية لدرجات الحرارة في أوروبا، هذا الأسبوع، وفي طريقها لما وصفته بـ”الخطر الأكبر”.
ووصفت ذلك “الخطر الأكبر” بأن كتلة الهواء الساخن، في طريقها الآن إلى جزيرة “غرينلاند” التابعة لمملكة الدنمارك، وهو ما يهدد بذوبان الغطاء الجليدي للجزيرة لأول مرة في التاريخ.
وأشارت المسؤولة الأممية “كتلة الهواء الساخن، التي تتحرك حاليا شمالا من شمال أفريقيا، لم تحطم أمس فقط درجات الحرارة القياسية في أوروبا، بل تجاوزتها بدرجتين أو ثلاث أو أربع درجات مئوية”.
وأردفت “ما يحدث حاليا، شيء غير معقول على الإطلاق”.
وأرجعت نوليس تلك الموجة الحارة إلى “كتل الهواء الساخن القادم من شمال أفريقيا وإسبانيا، وتنتقل حاليا كتل الهواء الساخن إلى غرينلاند، وهذا مبعث قلق حقيقي”.
ومضت “سيتسبب ذلك في ارتفاع درجات الحرارة وبالتالي سيزيد من ذوبان الغطاء الجليدي في غرينلاند”.
وأوضحت أن “الغطاء الجليدي” في غرينلاند، يعتبر جزءا أساسيا في المنظومة المناخية العالمية، خاصة وأن ذوبان الجليد فيها سيؤدي إلى ارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات بصورة كبيرة، بالإضافة إلى اضطرابات بالغة في الطقس.
وقالت المسؤولة الأممية إن البيانات الواردة من الدنمارك، تشير إلى أن الأوضاع في غرينلاند “كارثية”.
وأضافت “لم يكن هناك شيئ غريب حتى شهر يونيو/ حزيران، الذي بدأ فيه الجليد يذوب بسرعة كبيرة، وتضاعفت تلك السرعة في الأسابيع الماضية”.

وأوضحت «فقدت غرينلاند في يوليو/ تموز فقط 160 مليار طن من الجليد من ذوبان السطح فحسب، هذا يعادل تقريبا حجم 64 مليون مسبح أولمبي».
واستطردت «في يوليو فقط يحدث كل هذا ومن السطح فقط، أي أن ذلك لا يشمل ما يذوب في المحيط، الذي قد يكون كارثيا بصورة غير متوقعة».
وقالت المسؤولة الأممية «الهواء الأكثر دفئا له تبعات أيضا على الامتداد الجليدي في القطب الشمالي، والذي وصل لأدنى مستوى مسجل له بحلول 15 يوليو/ تموز».
وقالت نوليس إن الموجات الحارة التي زادت حدتها ومرات تكرارها مرتبطة بتغير المناخ الذي تسبب فيه الإنسان.
وكانت الأرصاد الجوية الفرنسية، قد أعلنت أن درجة الحرارة في باريس قد ارتفعت إلى 42.4 درجة، مجتازة بذلك رقم قياسي ثاني خلال الفترة الأخيرة.
واضطرت السلطات في فرنسا، خلال الأيام الماضية، إلى رفع الإنذار إلى المستوى الأحمر نتيجة موجة حر شديد تضرب البلاد منذ يوم الاثنين الماضي.
وتجدر الإشارة إلى أن أطول موجة حرارة عرفتها أوروبا كانت عام 2003 حيث بقيت درجات الحرارة مرتفعة جداً طيلة 13 يوما ما أدى لوفاة 70000 شخص غالبيتهم من كبار السن، منهم حوالي 15000 في فرنسا.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق