اخبار العراق الان

مصدر: طريق البصرة اسطنبول يواجه عائق التحدي الامني

[بغداد-اين]
أفاد مصدر مطلع، ان مشروع إنشاء طريق يربط البصرة جنوبا بالأراضي التركية شمالا مرورا بمحافظات عراقية، سيواجه عائقا يتمثل بالتحدي الامني فيما اشار الى ان الموافقة على انشاء هذا الطريق يجب أن تكون مترافقة مع خطة أمنية محكمة.
وذكر النائب محمد شياع السوداني، في بيان نشر أمس السبت، 27 تموز 2019، عقب لقائه وزير النقل عبدالله لعيبي، ان “هناك رغبة تركية في إنشاء طريق استراتيجي يربط ميناء الفاو الكبير في محافظة البصرة بالأراضي التركية مرورا بمحافظات عراقية”، موضحا أن “شركات تركية لديها رغبة بالاستثمار في أحد أجزاء مشروع بناء ميناء الفاو، وهو عبارة عن طريق يمر عبر نفق في خور الزبير في البصرة، مرورا بصحراء السماوة، ثم من الأنبار باتجاه الشمال وصولا إلى الحدود العراقية التركية”.

من جانبه أكد مسؤول عراقي رفيع، أن “العلاقات العراقية التركية جيدة، ولا توجد أي مشاكل سياسية بين الطرفين يمكن أن تعرقل إنشاء مثل هذا الطريق”، مبينا” أن المعضلة تكمن في قضية أمن الطريق الذي يمر عبر مناطق صحراوية طويلة تمتد لمئات الكيلومترات”.

وأضاف أنه “لغاية الآن الطريق بين جنوب العراق وتركيا مجرد أحاديث مطروحة، إلا أن الموافقة عليه يجب أن تكون مترافقة مع خطة أمنية محكمة”.
فيما رجح عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان، النائب سعران عبيد، أن “ترافق صعوبات لوجستية إنشاء الطريق من البصرة إلى تركيا بسبب طول المسافة، ومرور الطريق في حال أنشئ في أكثر من محافظة عراقية”، لافتا إلى ان “محافظات الجنوب مؤمنة، إلا أن بعض المشاكل ستواجهه في محافظة الأنبار التي تتطلب المزيد من الجهد الأمني”.

وأشار النائب السابق نديم الجابري، إلى أن “الدعوة لإنشاء هذه الطرق جاءت لأن العراق لديه موقع استراتيجي مهم لجهة الثوابت الاستراتيجية”، موضحا ان “لدى تركيا اعتبارات سياسية لتطوير العلاقات مع العراق، وأمنية لكسب تعاون بغداد ضد حزب العمال الكردستاني”.

بينما أكد عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان السابق، حامد المطلك، وجود أبعاد سياسية قد تتسبب في نجاح هذه الطرق أو فشلها، معتبرا أن “الإرباك الأمني، وضعف القرار العراقي، وتشتت الأوضاع الداخلية، أمور قد تؤثر في نجاح مثل هذه المشاريع”.

وكان رئيس الوزراء، عادل عبدالمهدي، قد دعا في مؤتمر صحفي سابق، إلى إعادة خط السكك الحديد من البصرة إلى تركيا ومنها إلى أوروبا، حيث يرتبط العراق مع ست دول حدودية هي تركيا وسوريا والأردن والسعودية والكويت وإيران بشبكة طرق ومنافذ برية أكبرها طريق بغداد عمان السريع المار من محافظة الأنبار، والذي أُعيد افتتاحه مطلع العام الحالي، وكذلك الطريق الدولي مع سوريا عبر الأنبار أيضا.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق