العراق اليوم

العراقية تعلن عن استعدادها لتجهيز الاسمنت بجميع أنواعه وللجهات كافة

ثلاثة آلاف دينار سعر الكيس الواحد

بغداد _ الصباح الجديد :

أعلنت الشركة العامة للسمنت العراقية عن استمرارها بتجهيز مادة السمنت في جميع معاملها إلى كافة الزبائن من مواطنين وشركات بناء ودوائر الدولة وبمختلف أنواع السمنت.
وكشف مدير عام الشركة المهندس حسين محسن الخفاجي عن أسعار منتجات الشركة من السمنت بأنواعه خاضعة للسياسة السعرية المعدة من قبل الشركة والتي ترتكز على قوة المنافسة مع القطاع الخاص من خلال تقليل الأسعار رغم زيادة تكاليف الإنتاج (الأيدي العاملة والوقود) في معامل الشركة مقارنة بمعامل سمنت القطاع الخاص إيمانً من الشركة بضرورة دعم حركة الإعمار والبناء في البلد خصوصاً في المناطق المحررة.
وبين أن أسعار السمنت في معامل الشركة بنوعيه العادي والمقاوم، الفل منه والمكيس لا يتجاوز (65) ألف دينار للطن الواحد أي أن سعر الكيس الواحد لا يتعدى ثلاثة آلاف دينار للسمنت العادي، أما السمنت المقاوم لا يتجاوز ثلاثة آلاف ومائتان وخمسون دينار مطروح في المعامل.
وأضاف أن معامل الشركة المنتجة حالياً والمستعدة للتجهيز موزعة في جميع أنحاء العراق حيث يوجد في البصرة معمل سمنت الشمالية، إضافةً إلى معمل المثنى ومعمل سمنت كربلاء ومعمل النجف الأشرف ومعمل الكوفة ومعمل بابل هذه المعامل في المنطقة الجنوبية، أما معامل المنطقة الشمالية المستمرة بالقطع والتجهيز فهي معمل سمنت كركوك ومعمل سمنت بادوش الجديد ومعمل سمنت الرافدين ومعمل سمنت حمام العليل ومعمل سمنت الحدباء ومعمل بادوش التوسيع.
مؤكداً قدرة الشركة على تجهيز مختلف الكميات لكافة الزبائن وبآلية قطع وتجهيز ميسرة بعيدة عن الروتين في جميع معامل الشركة وبطريقة مباشرة.
مشيراً إلى إنتاج الشركة غير النمطي بالإضافة إلى السمنت العادي والمقاوم والمتمثل بالسمنت الخاص بآبار النفط والسمنت الخاص بتحشية أسس السدود وبأسعار تتراوح ما بين (125 – 200 ألف) واستعداد الشركة بتجهيز شركات النفط العاملة ضمن جولة التراخيص بهذا النوع من السمنت.
ودعا الخفاجي على ضرورة التزام الشركات النفطية بقطع احتياجاتها من السمنت الخاص بآبار النفط بصنفيه (B، G) من معامل السمنت العراقية كونه أقل كلفة من المستورد وأكثر جودة وقد أثبتت فحوصات الشركات التي تم تجهيزها نجاحه في جميع الفحوصات المختبرية والميدانية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق