اخبار العراق الان

مسرور بارزاني يرحب باقرار يوم ذكرى "الإبادة الإيزدية" ويعد بتدويلها

بغداد اليوم-متابعة

رحب رئيس حكومة اقليم كردستان، مسرور بارزاني، السبت، 03 آب، 2019، بقرار برلمان الاقليم باعتبار الثالث من آب، يوماً لإحياء ذكرى إبادة الايزيديين جماعياً، مشيراً في الوقت نفسه الى ان حكومته ستسعى لتدويل هذه القضية عالمياً.

وقال بارزاني في بيان تلقته (بغداد اليوم): “نحيي اليوم الذكرى السنوية للإبادة الجماعية الفظيعة التي تعرض لها الايزيديون، إذ أقدم ارهابيو داعش قبل خمس سنوات على احتلال مدينة سنجار وما حولها، مما ادى الى تعرض الإخوة والأخوات الايزيديين الى الابادة الجماعية( الجينوسايد)، وتم خطف الآلاف منهم بينما تشرّد ونزح آلاف آخرون”.

وأضاف: “لقد تعرض الايزيديون وعلى مر التاريخ الى عشرات (الفرمانات)، وجميعها تقع في اطار الابادة الجماعية وكان آخرها الابادة الجماعية في سنجار ومحيطها. وعلى الرغم من هذه الكوارث والتضحيات، دافع الايزيديون على الدوام، عن هويتهم الدينية والقومية، وظلوا جزءاً أصيلاً من الشعب الكردي”، على حد تعبيره.

وأردف: “وفي هذه المناسبة، يتعين هنا الإشادة بالدور الميداني المباشر للرئيس بارزاني وتضحيات قوات البيشمركة في تحرير سنجار وأطرافها بعدما كانت ترزح تحت سيطرة ارهابيي داعش، كما نثمن دور شعب كردستان لاحتضانهم الإخوة والأخوات من الايزيديين”.

وتابع: “في الوقت الذي نستذكر فيه هذه المناسبة المؤلمة، فإننا نبارك لبرلمان اقليم كردستان تصنيف الثالث من آب (اغسطس) يوماً للإبادة الجماعية للايزيديين”.

واشار رئيس وزراء الاقليم الى انه “وبدعم حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية، سنبذل كل ما بوسعنا من أجل التقليل من معاناة الايزيديين ومساعدة النازحين منهم للعودة الى ديارهم، وتعويض المتضررين من الابادة الجماعية في سنجار. وسنعمل على حسم مصير سنجار والمناطق الكردستانية الاخرى خارج ادارة حكومة الإقليم بالتعاون مع الحكومة الاتحادية، وبموجب الدستور”.

وأكد أن “حكومة اقليم كردستان ستواصل مساعيها لمعرفة مصير كل المختطفين من الاخوة والأخوات الايزيديين، والذين ما زالوا اسرى بقبضة ارهابيي داعش، ونسعى جاهدين لتعريف العالم عبر تدويل الابادة الجماعية للايزيديين، وإحالة المسؤولين عنها الى المحاكمة”.

وصوت برلمان اقليم كردستان، في وقت سابق من اليوم، على اعتبار الثالث من شهر آب اغسطس من كل عام يوماً لإحياء ذكرى الابادة الجماعية بحق الايزيديين.

وعندما اجتاح داعش سنجار في مثل هذا اليوم قبل خمس سنوات، ارتكب فيها واحدة من أسوأ المجازر واجبر آلافا آخرين على الفرار من القضاء.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق