اخبار العراق الان

نائب كردي بشأن إنزال علم الاقليم في السماوة: لن يستقر العراق الا بالتخلص من هؤلاء!

بغداد اليوم _ كردستان

قال النائب في برلمان إقليم كردستان عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، سيرون هركي، اليوم السبت، إن العراق لن يستقر حتى يتخلص من “السياسيين الشوفينيين” وذلك على خلفية منع ضابط رفع علم الاقليم في بادية السماوة.

وقال سيرون هركي، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن “مطالبة أحد النواب بمكافئة الضابط الذي منع رفع علم اقليم كردستان في السماوة، هي دعاية سياسية وتعصب عنصري، لا داعٍ له”.

وأضاف هركي، أن “المواطن الكردي كان يريد أن يزور الضحايا الذين أعدمهم نظام صدام حسين، ولم يقم برفع علم الإقليم فوق مؤسسة رسمية أو بناية حكومية، وإنما كان يحمله على صدره، ومن حقه الاعتزاز بالإقليم، كما من حق أي مواطن آخر الاعتزاز بمدينته”، مبيناً أن “الضابط ارتكب مخالفة ووجه إهانة لعلم الاقليم، وكأن رفعه يعد جريمة”.

وتابع النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، أن “العراق لن يستقر إلى أن يتخلص من الشوفيينين السياسيين الذي لا يمارسون دورهم السياسي، وإنما الدور التحريضي فقط، ويصبون غضبهم في كل مشكلة تحدث بالعراق على إقليم كردستان”.

وكان عضو في لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، كريم عليوي، قد طالب، اليوم السبت، القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، بالعفو عن الملازم أول حسين العيساوي، الذي وجه بإنزال علم اقليم كردستان، في المقبرة الجماعية للكرد في محافظة المثنى.

وقال عضو اللجنة، كريم عليوي لـ(بغداد اليوم)، إن “ما فعله الملازم اول حسين العيساوي، هو عمل قانوني، فهو لم يقوم الا بتطبيق القانون، والحفاظ على هيبة الدولة والعلم العراقي”.

وأضاف عليوي، أن “هذا الضابط يجب أن يكافأ وليس معاقبته بسبب تطبيقه القانون وبنود الدستور العراقي”.

وكان الضابط ضباط حسين العيساوي، قد رفض رفع علم إقليم كردستان من قبل أحد ذوي ضحايا الانفال، أثناء فتح مقبرة جماعية في بادية السماوة.

وعلى اثر ذلك، وجه محافظ المثنى، أحمد منفي جودة، الثلاثاء (30 تموز 2019)، بفتح تحقيق ومحاسبة الضباط الذي أقدم على نزع علم اقليم كردستان من أحد ذوي ضحايا المقبرة الجماعية.

وقال جودة في بيان، إن “ما قام به الضابط تصرف شخصي لا يمثل ابناء المثنى”، مبينا أنه “لن يسمح بأي اساءة الى الاخوة الكرد والى علاقة ابناء المحافظة الطيبة معهم”.

واعتبرت نائب رئيس لجنة الشهداء و الضحايا و السجناء السياسيين النيابية، هدار البارزاني، تصرف الضابط “خرقا للدستور والقوانين النافذة” مهددة بإقامة دعوى جزائية ضده.

وجاء في نص رسالة لها “السيد رئيس لجنة الشهداء و الضحايا و السجناء السياسيين المحترم، السادة أعضاء اللجنة المحترمين، اليوم بعد زيارة عدد من ذوي ضحايا الأنفال للمقبرة الجماعية في السماوة تعرض أحدهم للإهانة بنزع علم اقليم كردستان على كتفيه”.

وطالبت بحسب الرسالة: “أن يكون لدينا موقفا على الضابط الذي قام بخرق الدستور والقوانين النافذة ، والا سأضطر كممثلة الشعب والشهداء وضحايا الأنفال، بإقامة دعوى جزائية عليه”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق