العراق اليوم

تحسبا لضربات اسرائيلية.. إجراءات احترازية للحشد ومنع التعليق لأي وسيلة إعلامية

سياسية |   10:10 – 06/08/2019

بغداد – موازين نيوز
أفادت مصادر قريبة من الحشد الشعبي، الثلاثاء، اتخاذ الأخير إجراءات احترازية بعد التقارير التي تفيد باستعداد اسرائيل لضرب مواقع في العراق، لافتا إلى ان هيئة الحشد منعت التعليق لأي وسيلة إعلامية.
وقالت المصادر، إن “فصائل في الحشد الشعبي بدأت بتحركات واسعة الأسبوع الماضي ولا تزال متواصلة، تشمل اتخاذ إجراءات احترازية خاصة بمخازن السلاح التابعة لها، ومقرات مبيت عناصرها، تحسباً لأي ضربات إسرائيلية محتملة”.
وأضافت، أن “التحركات تتضمن عمليات نقل مخازن سلاح ومقرات ثابتة لهذه الفصائل، وتغيير مواقع معسكرات مهمة لها في الأنبار وبابل وصلاح الدين وقرب بغداد وفي صحراء كربلاء وبادية المثنى الحدودية مع السعودية”.
ولفتت المصادر، إلى أنّ “هيئة الحشد الشعبي عممت كتاباً سرياً على وحدات الإعلام التابعة لغالبية الفصائل، تبلغها فيه بمنع التعليق لأي وسيلة إعلامية عن الاستهدافات السابقة أو أي حادث مستقبلي، وعدم استقبال الصحافيين أو السماح بدخول مستشارين أو سياسيين لمقراتها، وحصر التصريح الإعلامي برئاسة الحشد”.
وهذا التبليغ، الذي اعتبر جزءاً من الاحتياطات التي تجريها فصائل “الحشد الشعبي” في العراق، أكّده قيادي فيها، موضحا أنّ “قصف معسكر آمرلي سبب وراء ذلك”.
واعتبر القيادي نفسه أنّ “أي اعتداء على مواقع ومعسكرات فصائل الحشد، يعني أنّ الصهاينة يقفون خلفه، ويستوجب ذلك رداً من قبل الفصائل العراقية نفسها، والجولان السوري المحتل سيكون المكان المناسب لذلك”.
وتأتي هذه الإجراءات بعد توالي التقارير في الصحافة الإسرائيلية عن الخطر الذي يشكله الوجود الإيراني في العراق، وسط خشية من إمكانية تكرار إسرائيل لسيناريو الغارات الجوية التي تنفذها في سوريا ضدّ أهداف إيرانية مباشرة، ولا سيما بعد أن تعرّض معسكر آمرلي في محافظة صلاح الدين منتصف شهر تموز الماضي لقصف يرجح أنه إسرائيلي.انتهى29/أ43

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق