العراق اليوم

مسؤول: الهجوم الاسرائيلي على العراق بات أقرب من أي وقت تحت هذه الذريعة

سياسية |   12:44 – 06/08/2019

بغداد – موازين نيوز
أفاد مسؤول عراقي رفعي، الثلاثاء، أن الهجوم الاسرائيلي على العراق بات أقرب من أي وقت مضى تحت ذريعة صلة فصائل بالحشد الشعبي بإيران.
وقال المسؤول، إن “هجوما إسرائيليا على العراق بات أقرب من أي وقت مضى، والهدف أو الذريعة ستكون وجود فصائل في الحشد الشعبي على صلة بإيران، وتحت مزاعم امتلاك هذه الفصائل صواريخ تهدد إسرائيل، إذ بات الإعلام العبري يردد ذلك بشكل متكرر في الأيام الأخيرة”.
وأوضح المسؤول، أنّ “الولايات المتحدة ستكون مسؤولة عن أي استهداف للعراق من قبل الاحتلال الإسرائيلي، كونها ملزمة وفقاً لاتفاقية التعاون الأمني، بمنع أي اعتداء خارجي على العراق، إضافة إلى كونها تمسك بملف الأجواء العراقية الغربية، على وجه التحديد مع الأردن وسورية، وسيكون أي اعتداء بعلم منها”.
وكشف عن أنّ “الفصائل المسلحة أبلغت عبد المهدي بعدم وجود صواريخ إيرانية بحوزتها، وهي الذريعة التي قد تكون سبباً في القصف الإسرائيلي على العراق إن حدث، وأبلغ رئيس الوزراء بدوره الأميركيين بذلك”.
ونفى المسؤول، “وجود صواريخ بحوزة أي من فصائل “الحشد” يصل مداها إلى ثلاثين كيلومتراً واستخدمت في قصف تجمعات “داعش” خلال الحرب في السنوات الماضية”.
واعتبر المسؤول أنّ “أي اعتداء إسرائيلي، ستكون تبعاته كبيرة على العلاقة مع واشنطن أيضاً”.
وتوالت التقارير في الصحافة الإسرائيلية عن الخطر الذي يشكله الوجود الإيراني في العراق، وسط خشية من إمكانية تكرار إسرائيل لسيناريو الغارات الجوية التي تنفذها في سوريا ضدّ أهداف إيرانية مباشرة، ولا سيما بعد أن تعرّض معسكر آمرلي في محافظة صلاح الدين منتصف شهر تموز الماضي لقصف يرجح أنه إسرائيلي.انتهى29/أ43

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق