العراق اليوم

النازحون: اعيادنا ان نعود الى الديار

مع قرب عيد الاضحى المبارك يستعد الناس لاستقبال العيد بالسفر للاستجمام وتقديم الاضحيات وشراء الملابس الجديدة والمأكل الجيد، ويبدو ان النازحين لن يكون استعدادهم كذلك فالاوضاع الحياتية الصعبة التي يعشونها في المخيمات من درجات الحرارة وقلة المساعدات وكذلك بعدهم عن مناطقهم سبب لهم نوعا من الاحباط والياس، ولا عيد لهم ولا انتظار.

مخيم اشتي في ناحية عربت التابعة لمحافظة السليمانية، والتي كان لنا زيارة لهم للاستطلاع على استعداداتهم للعيد وامنياتهم الصغيرة.

يقول ابو محمد نازح من صلاح الدين منذ 5 سنوات: ” انه العيد الخامس الذي يمر بنا بعد ايام كسابقته لا لون ولاطعم كالماء الذي نشربة للعيش فقط، نحن بعيدين عن ديارنا ولا نشعر بالسعادة التي كنا بها بالماضي قبل ايام العيد من شراء الملابس الجديدة والزيارات الاهل والاقارب، لا نملك المال الان لنستعد للعيد .”

وقالت النازحة ام سلام: ” العيد الحقيقي هو عودتنا الى بيوتنا لنعيش بسلام واستقرار، الاطفال بلا مستقبل او هدف لا نملك المال لنشتري لهم ملابس جديدة ليفرحوا بالعيد مثل الاطفال الاخرين، والحياة صعبة وزوجي مريض ولا حول لنا، ننتظر المساعدات لنكمل يومنا”.

يشار الى ان عدد النازحين في مخيم اشتي في عربت يبلغ قرابة 2200 عائلة من مناطق صلاح الدين وشنكال وديالى.

 

PUKmedia – عدنان الجاف – السليمانية

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق