اخبار العالم

“نيويورك تايمز”: العقوبات الأمريكية حولّت صناعة النفط الإيرانية إلى عملية تجسس ضخمة

كتبت الصحافية الأميركية من اصل إيراني فرناز فصيحي تقريراً في صحيفة “نيويورك تايمز” جاء فيه:
“يغيرون المكاتب كل بضعة أشهر ويخزنون المستندات فقط في صورة ورقية. يقومون بمسح أعمالهم بحثًا عن أجهزة استماع سرية ويقومون بتحويل جميع مكالمات المكتب إلى هواتفهم المحمولة. إنهم يعلمون أنهم يخضعون للمراقبة، ويفترضون أن أجهزةهم الإلكترونية مخترقة. إنهم ليسوا جواسيس أو لصوص مجوهرات، بل تجار نفط في إيران، وهم فجأة وجدوا أنفسهم في تقاطع من المؤامرات الدولية والتجسس”.

وتنقل الصحافية عن ميسام شرافي، وهو تاجر نفط مخضرم في طهران: “أشعر أحيانًا كأنني ممثل ألعب في فيلم تجسس رائع”.

منذ أن فرض الرئيس ترامب عقوبات على مبيعات النفط الإيراني العام الماضي، أصبحت المعلومات المتعلقة بهذه المبيعات سلاحًا جيوسياسيًا ثمينًا – مطمعا من قبل وكالات الاستخبارات الغربية وأكبر سر لإيران. تحولت تجارة بيع النفط الإيراني، الذي كان يوما ما مؤسسة آمنة ومربحة إلى لعبة عالمية عالية الخطورة للتجسس ومكافحة التجسس.
في الشهر الماضي، قالت إيران إنها فككت حلقة تجسس واعتقلت 17 إيرانيًا قالت إنهم يعملون لحساب سي.آي. كانت الحكومة الإيرانية تتستر حول هدف التجسس، الذي حُكم عليه بالإعدام لبعض المشتبه فيهم، لكن يبدو الآن أنها تضمنت جهودًا سرية لجمع معلومات استخبارية عن مبيعات النفط.
نفى الرئيس ترامب أن يكون المشتبه بهم يعملون لحساب سي آي أي ، وهو بيان غير معتاد للغاية صادر عن حكومة تكاد لا تؤكد أو تنفي مثل هذه الاتهامات. متحدث باسم سي. آي. رفض التعليق. لكن المسؤولين الأميركيين أقروا بأن قطاع النفط الإيراني له أهمية كبيرة للولايات المتحدة ووكالاتها الاستخباراتية.

أياً كان من يقوم بالتجسس، فلا شك أن تكتيكات سرية تحكم تجارة النفط الإيرانية. يقول التجار أنهم قد تعرضوا لـ “جميع أنواع الإغراءات في مقابل الحصول على المعلومات”.
ظهرت أوروبا الشرقية في طهران ووعد بتدفق مستمر من الكحول والنقد وعرضت لمضاعفة الوساطة. قدم رجل يدعي أنه أكاديمي أمريكي عرضاً بقيمة 5000 دولار شهريًا للمساعدة في بحثه عن صناعة النفط. عاهرات أرمن متنكرات في زي سيدات أعمال يقترحن إجازات إلى شيراز وأصفهان، وهما من مدن إيرانية القديمة التي تشتهر بتاريخها وثقافتها.
يقول تجار النفط إن الأجانب، الذين يفترض أنهم يعملون نيابة عن الولايات المتحدة، انهم عرضوا مبالغ فلكية تتراوح بين 100000 دولار ومليون دولار، فقط مقابل الحصول على أرقام الحسابات المصرفية التي استخدمتها وزارة النفط الايرانية في عملية البيع. وقال التجار إن بعض الأجانب وعدوا بتأشيرات دخول للولايات المتحدة.

اعترف أحد المتداولين بأنه تعرض للخداع: أقنعته المومسات الأرمنيات باستخدام أسمائهن لتسجيل الشركات الأولى في أرمينيا لتسهيل المعاملات المصرفية. وقال إنه بعد القبض على النساء ضمن استجواب عملاء في إيران، استدعته قوات الأمن الإيرانية للاستجواب وأنهى العلاقة.

وقال أحد المتداولين إنه اتصل بفرع الاستخبارات بوزارة النفط وأعطاه بشكل استباقي بعض المعلومات عن أوروبي مشبوه زار مكتبه. رسائل نصية أخرى محذوفة وحظرت رقم امرأة قدمت نفسها على أنها طالبة دكتوراه سويدية ببحث عن تجارة النفط الإيرانية.

أكد حسن سليماني، رئيس تحرير صحيفة المشرق، وهي صحيفة تابعة لفيلق الحرس الثوري الإيراني، أن عمليات اعتقال عصابة التجسس كانت تنطوي على تجسس على مبيعات للنفط. وقال إن العديد من الأشخاص السبعة عشر المتهمين بالتجسس عملوا في قطاع النفط والطاقة كتجار وسماسرة. تعرضوا للتدقيق بسبب الاتصالات مع الأجانب في رحلاتهم إلى الخارج.

“ساحات التحرير”

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق