منوعات

كشف فلكي جديد قد يعيد كتابة تاريخ الكون

الباحثون استخدموا مجموعة مرصد أتاكاما المليمتري الكبير وهو عبارة عن مصفوفة من التلسكوبات الراديوية في صحراء أتاكاما شمال تشيلي

أعلن فريق بحثي من جامعة طوكيو باليابان عن كشفه عشرات المجرات الجديدة الهائلة التي تكونت في فترة مبكرة من تاريخ الكون، بعد حوالي ملياري سنة فقط من نشأته، وسيغير ذلك الكشف النماذج الفيزيائية التي تشرح تطور الكون كله.

وجاء في الدراسة التي نشرت في السابع من أغسطس/آب بدورية “نيتشر”، أن الباحثين من قسم الفيزياء الفلكية بالجامعة قد رصدوا 39 مجرة هائلة غاية في النشاط، بحيث يمكن للواحدة منها أن تنشئ ألف نجم جديد كالشمس كل عام.

مجرات وليدة
وللوصول إلى تلك النتائج لجأ الفريق البحثي -كخطوة أولى قبل عدة سنوات- للتلسكوب الفضائي “سبيتزر” التابع لوكالة الفضاء والطيران الأميركية، والذي يلتقط صورا في نطاق الأشعة تحت الحمراء؛ وقد كشف سبيتزر عن وجود تلك الأجرام البعيدة الخافتة للغاية، لكن النتائج لم تكن واضحة.

دفع ذلك الباحثين إلى استخدام مجموعة مرصد أتاكاما المليمتري الكبير “ألما” (ALMA)، وهو عبارة عن مصفوفة من التلسكوبات الراديوية تتواجد في صحراء أتاكاما شمال تشيلي، والذي أكد النتائج بوجود هذا العدد الكبير من المجرات.

في الواقع، فإن من غير الممكن أن نرصد تلك المجرات في نطاق الضوء المرئي، لذلك لم يكن ممكنا للتلسكوب “هابل” رصدها، فهي بعيدة للغاية بحيث يخفت ضوؤها بشدة ويتحول لنطاقات أخرى من الطيف الكهرومغناطيسي.

تعاون علمي
يأتي هذا الاكتشاف الجديد ليفتح بابا للعلماء كي يفحصوا تطور المجرات في فترة مبكرة من تاريخ الكون بصورة أفضل، كذلك فإنها فرصة لفحص تطور الثقوب السوداء العملاقة التي تتواجد في مركز كل منها، ودورها في تحريك الكون خلال تلك الفترة.

من جهة أخرى فإن تواجد هذا العدد الكبير من هذا النوع من المجرات، في تلك الفترة المبكرة من تاريخ الكون، يتعارض مع توقعات النماذج الفيزيائية المعاصرة التي تشرح تطور الكون. وبشكل أكثر دقة فإن تلك النتائج تعني أن كمية المادة المظلمة المحسوبة مسبقا غير دقيقة، لأنها بنيت على وجود عدد أقل من هذه المجرات، بينما ذلك غير صحيح.

لكن الأكثر دعوة للتأمل هو أن هذا النوع من التعاون العلمي بين فرق بحثية متعددة الجنسيات وتلسكوبات تعمل في نطاقات متنوعة أصبح قادرا -يوما بعد يوم- على إثراء العشيرة العلمية العالمية بحيث يظهر أننا كلما كنا أكثر تعاونا كانت النتائج أكثر ثورية.

المصدر: الجزيرة

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق