العراق اليوم

خطيب صلاة العيد في كربلاء يحذر من حرب ناعمة تستهدف الشباب ويكشف عن سبب اندفاع البعض منهم نحو الالحاد

حذر خطيب صلاة العيد في كربلاء من الحرب الناعمة التي باتت تستهدف الشباب، كاشفا عن سبب اندفاع البعض منهم نحو الالحاد.

وقال الشيخ حبيب الكاظمي في خطبة صلاة العيد التي اقيمت في منطقة مابين الحرمين الشريفين اليوم الاثنين، ان العدو (داعش) لم ينتصر عسكريا بفضل الحشد الشعبي والقوات الامنية التي ساهمت بطرده الى غير رجعة، مبينا ان العدو الذي تم طرده من الباب يحاول الدخول من الشباك من خلال الحرب الناعمة وبادوات وسائل التواصل الاجتماعي وشاشات التلفاز وغير ذلك.

وحذر الكاظمي مما اسماه بالغرف المظلمة التي تنتج الخطط الشيطانية التي تستهدف الشباب.

ودعا خطيب صلاة العيد في كربلاء، الى ضرورة ان يلتفت الاباء الى فلذات اكبادهم، مشيرا الى ان الاب الذي يتعب نفسه على تربية ولده لمدة تزيد عن (20) عاما، يمكن ان يفقده في ليلة واحدة بسبب هذه الوسائل الخطرة، وفقاً لموقع العتبة الحسينية المقدسة.

واضاف ان الشباب وبالخصوص طلبة المعاهد والجامعات يشتكون من غليان الشهوة، لافتا الى ان لجوء البعض منهم الى الالحاد وانكار المبدأ والمعاد ليس لوجود شبهة بل انه يريد ان ينفلت ويرتكب الحرام من دون رادع باطني او ان يبتلى بوخز الضمير.

ونقل الشيخ الكاظمي عن شاب كان قد تعرض في وقت سابق لاصابة بليغة في الحرب الاخيرة على داعش ويعمل حاليا في محل تقصده النساء، مشيرا الى ان هذا الشاب ابلغه ان جهاده الان اعظم من جهاده في ارض المعركة.

وحث خطيب صلاة العيد على ضرورة العمل بحديث الامام علي عليه السلام الذي ورد فيه (من غض بصره أراح قلبه).

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق