اخبار العراق الان

نائب عن بابل يكشف تفاصيل جديدة بشأن “جثث“ جرف النصر: هذه طرق وفاتهم!

بغداد اليوم _ بغداد

كشف النائب عن محافظة بابل فلاح الخفاجي، اليوم الاثنين، تفاصيل جديدة بشأن الجثث “مجهولة الهوية” المتروكة في الطب العدلي بالمحافظة منذ سنوات، وحصلت موافقة رسمية، مؤخرا، على دفنها بهذا المسمى.

وقال الخفاجي، لـ(بغداد اليوم)، إن “هذه الجثث التي يبلغ عددها أقل من 50 جثة، جُمعت طيلة 4 سنوات”، مبينا أن “بعض أصحابها توفوا بحوادث سير، وبعضهم توفوا في المستشفيات وليس لديهم معين يستلم جثثهم، و منهم مغدورين، وهي موجودة في الطب العدلي منذ 5 سنوات”.

وأضاف عضو مجلس النواب، أن “الكثير من المواطنين ممن لديهم شخص مفقود من عوائلهم، جاءوا خلال تلك الفترة، وعاينوا الجثث ولم يتعرفوا عليها”، لافتا إلى أنها “صارت تفرز روائح غير طبيعية ولذلك كان يجب دفنها”.

وكانت وسائل إعلام وصفحات على وسائل التواصل الاجتماعي قد تداولت، في وقت سابق من اليوم، وثائق رسمية صادرة عن مديرية صحة بابل، ومديرية بلدية الحلة، تفيد بحصول موافقة على دفن 31 جثة واشلاء بشرية “مجهولة الهوية” بعد تجاوزها المدة القانونية لحفظها في ثلاجة الموتى، “دون أن  يتفقدها أحد من ذويهم”.

وفيما عّد القيادي في اتحاد القوى النائب محمد الكربولي، في وقت سابق من اليوم الاثنين، أن دفن الجثث “مجهولة الهوية” التي عثر عليها في محافظة بابل، وخلطها مع جثامين أخرى، دون أجراء فحوصات الحمض النووي لها لمعرفة عائديتها “يثير الريبة بوجود تواطؤ مع الجناة”، وحمل الحكومة مسؤولية ذلك، فقد أبدى تحالف القوى العراقية، اليوم الاثنين، استغرابه من “سكوت” الحكومة عن “هذه الجريمة” التي قال إنها “طالت 120 شخصا”، وطالب بكشف مصير المواطنين “المغيبين”.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق