العراق اليوم

محافظ بابل يصدر توضيحا حول الجثث المجهولة

أصدر محافظ بابل كرار صباح العبادي، اليوم الثلاثاء، توضيحاً بشأن الجثث المجهولة التي تم العثور عليها مؤخراً.

وقال العبادي في بيان اطلعت عليه السومرية نيوز، “شهدنا في الايام الماضية اصواتا تعالت من اجل اثارة الفتن بين ابناء الشعب العراقي بعد ان تحقق الامان والسلام في عراقنا الحبيب واغلاق ملف الطائفية في بلدنا بشكل كامل”، مبينا انه “وبعد ادراج بابل على لائحة التراث العالمي عادت لتكون قبلة العالم التاريخية والحضارية بشكلٍ رسمي رغم العبث الذي اصابها في العهود السابقة”.

وأضاف ان “الجثث مجهولة الهوية التي دفنت قبل ايام، هي جثث لمجهولين تمتد لأربع سنوات مضت في الثلاجات الخاصة بالطبابة العدلية، وهي ناجمة عن حوادث وجرائم مختلفة وبعضها نتيجة ظروف اجتماعية وقبلية حيث تتوزع على اغلب مراكز شرطة بابل المتوزعة في عموم المحافظة ويتم تسلميها الى دائرة صحة بابل / الطب العدلي لاتخاذ الاجراءات القانونية والطبية واخذ عينات من البصمة الوراثية dna بعد مرور فترة ولعدم التعرف عليها من قبل ذويها تقوم بتحويلها الى بلدية الحلة وبدورها تقوم بإجراءات الدفن وفق القانون”.

وأوضح العبادي انه “وبعد تعذر البلدية لعدم وجود تخصيص مالي قامت احدى المنظمات المدنية بالتبرع لدفنها وفق السياقات القانونية والشرعية وتحت اشراف منظمة حقوق الانسان”، داعيا “المهتمين والوسائل الاعلامية ومنظمات المجتمع المدني الى توخي الدقة باستلام المعلومة الصحيحة بعد الاطلاع على حيثيات الموضوع من خلال الوثائق والمخاطبات الرسمية لنقطع الطريق على كل من يريد اثارة الفتن وزعزعة البلد اعلامياً”.

وكان تحالف القوى العراقية وعدد من النواب قد اصدروا امس الاثنين، بيانات صحفية، بشأن العثور على “120 جثة”، مطالبين الحكومة بإصدار قرار بإعادة فتح هذه المقابر والسماح لذوي المغدورين للتعرف على جثث أبنائهم.

في حين اصدر نواب عن محافظة بابل، اليوم الثلاثاء، بيانا حول الانباء التي تحدثت عن العثور على جثث مجهولة في المحافظة، مؤكدين أن عدد الجثث المجهولة 31 جثة وليس كما نشر بأنها 120، مشيرين الى أن جميع تلك الجثث متراكمة منذ عام 2016.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق