اخبار العراق الان

عضو بالحكمة يكشف سبباً غير معلن لزيارة الحكيم لعبد المهدي ويتحدث عن "الرسالة القاسية"

بغداد اليوم – بغداد

رأى عضو المؤتمر العام لتيار الحكمة الوطني ايسر الجادري، الثلاثاء (13 اب 2019)، أن زيارة زعيم التيار عمار الحكيم، لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي، تهدف لتحسين العلاقة بعد رسالة الاخير “القاسية” للحكيم.

وقال الجادري في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن “المعارضة حسمت ولاتوجد عودة فيها الا بتغير سياسي عن طريق الاقالة والاستجواب وسحب الثقة”.

وأضاف، أن “اللقاء بين زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، يعمل بشكل او بأخر على تنسيق بعض القضايا التي وعدتنا بها الحكومة لتوفر الاجواء التي يمكن من خلالها ان تعمل المعارضة بالشكل الصحيح وتؤدي دورها لحماية المعارضة وفعاليتها”.

واكد الجادري، أن “الشارع يتوقع بذهابنا للمعارضة باننا اصبحنا بالضد من شخص عادل عبد المهدي، وهذا غير صحيح، نحن مع تقويم الحكومة خاصة ونحن في فترة اعياد واللقاءات الودية مطلوبة”.

وأشار الى أن “عبد المهدي يقدر دور المعارضة، وربما ضغوطات مسؤولية العمل الحكومي ذهبت به لارسال رسالة قاسية نوعا الى الحكيم بعد تظاهرات تيار الحكمة وهذه الزيارة تاتي لتحسين العلاقة، وبناء علاقة صحيحة، وهذا مايجب ان يسود في العمل السياسي”.

وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي قد استقبل، الثلاثاء، 13 آب، 2019، زعيم تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم، وجرى خلال اللقاء تبادل التهاني والتبريكات والأمنيات للعراق وشعبه وتحقيق كامل تطلعاته في ترسيخ الاستقرار وتحقيق التنمية والإعمار والازدهار.

يذكر أن هذا اللقاء هو الاول بين عبد المهدي والحكيم، بعد أن اعلن الاخير اللجوء الى المعارضة السياسية.

وأعلن تيار الحكمة الذي يتزعمه الحكيم الاحد (16 حزيران، 2019) الذهاب الى المعارضة السياسية الدستورية.

وقال التيار في بيان تلقت (بغداد اليوم)، نسخة منه، ان “المكتب السياسي لتيار الحكمة الوطني عقد اجتماعاً استثنائيا في المقر المركزي للتيار، تدارس فيه الأوضاع السياسية بشكل عام والمستوى الخدمي وهواجس الشارع العراقي بشكل خاص”.

وأضاف: “وبناءً على مراجعة الرؤى والقناعات السابقة المطروحة التي ناقشها المكتب بشكل مفصل فقد انتهى الاجتماع الى أن يعلن (تيار الحكمة الوطني) عن تبنيه لخيار (المعارضة السياسية الدستورية الوطنية البنّاءة) والالتزام الكامل بهذا الخيار التياري وما يقتضيه، وما يستلزمُهُ من دورٍ وحراكٍ وأداءٍ ومواقفَ على الصعيد الوطني”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق