العراق اليوم

مكتبة آسو… الوجه الثقافي المشرق في كركوك

مكتبة الطليعة (مكتبة ئاسو) التي كان يديرها الاديب والمثقف الوطني جبار المعروف لدى مثقفي كركوك بـ (جبار ئاسو) أطال الله في عمره ابان السبعينيات والثمانينيات القرن المنصرم.

كانت مكتبة ئاسو المتواضعة واقعة في شارع الجمهورية مقابل كازينو المدورة والتي كانت محط أنظار الادباء والمثقفين بمختلف قومياتهم وخاصة المثقفين الكورد المتعطشين للثقافة وهم يتواجدون يوميا على منبر هذه المكتبة بكثافة أمثال علي كريم وجهاد دلباك وجليل زنكنه وجليل القيسي وجان دمو وصلاح نورس وصباح بازركان ومحمد عبدالرحمن زنكنه واسماعيل روزبياني وغيرهم.

هؤلاء المثقفين كانوا ينتظرون مجيء المطبوعات من الكتب القيمة والجرائد اليومية واقتناءها، وكان الاستاذ جبار حريصا على ضمان توفير حصة الادباء من المطبوعات اليهم، نعم كانت القراءة في ذلك الزمان لها نكهة خاصة والجميع كانوا متشوقون للقراءة، مجسدين مقولة ( خير جليس في الزمان كتاب ).

وكانت مكتبة ئاسو آنذاك مراقبة بشكل مكثف من قبل مديرية امن كركوك وحسب علمي ان الاستاذ جبار ئاسو تعرض للمساءلات والمضايقات اليومية واعتقل اكثر من مرة في ذلك الوقت آخره السجن المؤبد في معتقل ابو غريب ببغداد.

في الحقيقة كانت المكتبة بمثابة خلية نحل للوطنيين الشرفاء اللذين كانوا يستنكرون حملات القمع والاعتقالات التي ينتهجها النظام المباد ضدهم.

تحية للاستاذ الاديب جبار اسو صاحب مكتبة ئاسو الذي ترك بصماته الواضحة في أقدم شارع بكركوك وهو شارع الجمهورية وستبقى مكتبة اسو في ذاكرة الكركوكيين، تحية وفاء وتقدير لهذا الاديب الذي يعيش حاليا في المهجر وتمنياتنا له بالصحة والعافية.

 

PUKmedia / رزكار شواني / كركوك

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق