العراق اليوم

تويتر يجمع شمل لاجئة عراقية برجل اشترى لها دراجة منذ 25 عاما

سياسية |   04:12 – 14/08/2019

بغداد- موازين نيوز
بعد مرور نحو 25 عاماً على الواقعة، ساعد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» سيدة عراقية في العثور على رجل كان قد اشترى لها دراجة في تسعينيات القرن الماضي أثناء إقامتها في مخيم للاجئين في هولندا.
وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية فقد بدأت القصة قبل يومين حين نشرت سيدة تدعى ميفان بابكر، تبلغ من العمر 29 عاماً، صورة للرجل على حسابها على «تويتر»، وعلقت عليها قائلة: «مرحباً بالجميع، أعرف أن طلبي صعب التحقيق، لكنني كنت لاجئة في مخيم بالقرب من مدينة زفوله في هولندا في التسعينات، وكان عمري وقتها 5 سنوات، وهذا الرجل كان يعمل بالمخيم، وقد كان عطوفاً علي واشترى لي دراجة، فانفجر قلبي من الفرح وقتها. أريد فقط أن أعرف اسمه. هل من مساعدة؟».
وتفاعل الآلاف من مستخدمي «تويتر» مع تغريدة ميفان، وقاموا بإعادة مشاركتها على نطاق واسع، إلى أن أخبرها أحد الأشخاص أنه يعرف الرجل جيداً.
وكتبت ميفان تغريدة أخرى قالت فيها: «لقد وجدته!! بعد أن قام 3 آلاف شخص بإعادة مشاركة تغريدتي خلال ساعات قليلة، وتم نشر 3 مقالات إخبارية عن قصتي في الصحف، ساعدني أحد الأشخاص على الوصول إليه، وقمت بالاتصال بأسرته وسأذهب الآن للقائه».
وتابعت ميفان: «كنت أعرف أن الإنترنت شيء رائع، لكن ما حدث فاق جميع توقعاتي».
ونجحت ميفان بالفعل في لقاء الرجل، ونشرت بالأمس، صورة لها معه أثناء لقائهما، وعلقت عليها قائلة «هذا هو إيبرت. لقد كان يساعد اللاجئين منذ التسعينيات. كان سعيداً جداً لرؤيتي، وأخبرني أنه فخوراً بكوني أصبحت امرأة قوية وشجاعة».
وتابعت في تغريدة أخرى: «لقد قال لي إن الدراجة كانت لفتة صغيرة جداً أمام كل هذه الضجة الكبيرة التي أحدثتها تغريدتي، لكنه سعيد حقاً لأنها كانت السبب الذي جعلنا نلتقي مرة أخرى».
وكانت ميفان قد هربت مع عائلتها من العراق خلال حرب الخليج الأولى، واستقروا في نهاية المطاف في لندن بعد خمس سنوات قضوها في مخيم اللاجئين في هولندا.انتهى29/ح

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق